اشتباكات بين محتجين فلسطينيين والشرطة الاسرائيلية في القدس

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اندلعت اشتباكات بين محتجين فلسطينيين والشرطة الاسرائيلية في باحات المسجد الاقصى فجر الاربعاء، حسبما قالت الشرطة.

واغلق الحرم القدسي لفترة وجيزة واعيد افتتاحه. وتقول الشرطة الاسرائيلية انها اشتبكت مع فلسطينيين رموها بالحجارة في المسجد الاقصى وأضافت أنها استخدمت الغاز المسيل للدموع لفض المحتجين.

ويقول فلسطينيون إن اثنين جرحا ونقلا إلى المستشفى بعد أن ألقت قوات من الجيش الاسرائيلي القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية على المتظاهرين بعيد صلاة الفجر. ويضيف شهود عيان أنهم سمعوا صوت إطلاق نار.

Image caption هرعت سيارات الاسعاف وتعزيزات من الشرطة الإسرائيلية إلى موقع الحادث.

ويتهم الفلسطينيون الشرطة الاسرائيلية بحماية المتشددين اليهود الذين يطلقون دعوات لاعادة بناء الهيكل الذي يؤمنون أنه يقع في منطقة المسجد الاقصى وقبة الصخرة.

وكان الموقع قد اغلق لفترة وجيزة الاسبوع الماضي وسط تصاعد في التوتر بشأن اطلاق النار على ناشط يهودي يميني متطرف.

وتعرض الحاخام يهودا غيليك لإصابات خطيرة في الهجوم. وغيليك ناشط ذائع الصيت في مجال الدعوة للسماح لليهود بالصلاة في الحرم القدسي.

وقام العشرات من المتظاهرين الملثمين بإلقاء الحجارة والالعاب النارية على الشرطة بالقرب من مدخل الزوار غير المسلمين صباح الاربعاء، حسبما قالت الشرطة.

مصدر الصورة
Image caption اغلق الحرم القدسي الشريف لفترة وجيزة الاربعاء واعيد افتتاحه

وقالت الشرطة الاسرائيلية إنها نجحت في تفريق المتظاهرين باستخدام قنابل الصوت ولم تحدث اعتقالات. وأضافت ان عددا من افراد الشرطة اصيب.

وشهدت المدينة تصعيدا في التوتر منذ العمليات الاسرائيلية في غزة في الصيف، مع وقوع اشتباكات ليلية في بعض مناطق القدس الشرقية بين الفلسطينيين وقوات الامن الاسرائيلية.

وفي الاسبوع الماضي اطلق النار على فلسطيني مشتبه به في اطلاق النار على غيليك اثر فتحه النار بعدما حاصرت الشرطة الاسرائيلية منزله.

وخرج المئات لتشييع جنازة معتز حجازي (31 عاما).

وخرجت جموع من الفلسطينيين احتجاجا على اغلاق الحرم القدسي الشريف يوم الخميس الماضي.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال ان اغلاق المسجد الاقصى بمثابة اعلان حرب.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة