الإفراج عن سجين كويتي من غوانتانامو وعودته إلى بلاده

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption لجنة التقييم الأمريكية رأت أن العودة لم يعد يشكل خطرا أمنيا

قال مسؤولون أمريكيون إن الكويتي فوزي العودة، أحد أقدم سجناء معتقل غوانتانامو في كوبا، غادر المعتقل بعد الإفراج عنه وأرسل إلى بلاده.

وقد أطلق سراح العودة بعد أن توصلت لجنة تقييم أمريكية إلى أنه لم يعد يشكل خطرا على الأمن القومي الأمريكي.

وقد قضى العودة في المعسكر 12 عاما منذ اعتقاله في باكستان للاشتباه في وجود صلة له بتنظيم القاعدة.

واستأنف العودة في المحكمة الأمريكية العليا ضد "حق الولايات المتحدة في احتجازه".

وقال محامي العودة "موكلي لا يشعر بالمرارة أو الغضب، بل بالفرحة لأنه سيعود إلى وطنه".

وسيقضي العودة سنة على الأقل في مركز تأهيل عسكري في الكويت.

وكانت الحكومة الكويتية قد مارست ضغوطا كبيرة من أجل إطلاق سراح جميع المحتجزين الكويتيين في غوانتانامو.

وكان العودة قد برر سفره إلى باكستان وأفغانستان برغبته في تعليم القرآن والمساعدة في أعمال الإغاثة.

ويعتبر العودة أول شخص يفرج عنه من غوانتانامو منذ شهر مايو /أيار حين أفرج عن خمسة من عناصر طالبان مقابل إطلاق سراح جندي أمريكي كان محتجزا لدى الحركة.

المزيد حول هذه القصة