السودان يمنع الأمم المتحدة من دخول بلدة في دارفور للتحقيق بمزاعم اغتصاب جماعي

مصدر الصورة .
Image caption نشبت اعمال العنف في درافور منذ عام 2007 عندما حملت بعض القبائل السلاح ضد الحكومة في الخرطون متهمة اياها بالتفرقة والاهمال

قالت الأمم المتحدة إن الجيش السوداني منع بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الافريقي ( يوناميد) من الدخول إلى بلدة في إقليم دارفور للتحقيق في مزاعم عن تعرض نحو 200 امرأة وفتاة لاغتصاب جماعي.

وأضافت " تم توقيف بعثة (يوناميد) عند نقطة تفتيش خارج بلدة تابت ومنعت من الدخول"، مشيرة الى أن البعثة زارت مخيماً للنازحين قريب من البلدة، ولم تجد أي شخص جاء من تابت".

من جهته، قال رئيس الادعاء بشمال دارفور إنه "لم يتسلم أي شكوى بشأن حالات اغتصاب في تابت".

وأكدت بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في بيان لها أنها "قلقة للغاية" بشأن تقارير اعلامية كشفت وقوع عمليات اغتصاب في تابت التي تبعد (45 كم) جنوب غرب الفاشر، شمال دارفور".

وأشارت (يوناميد) أن الحكومة السودانية أعطتها موافقة مسبقة على زيارة تابت، إلا أنها لم تستطع الدخول اليها.

ونشبت أعمال العنف في درافور منذ عام 2007 عندما حملت بعض القبائل السلاح ضد الحكومة في الخرطوم متهمة اياها بالتفرقة والاهمال.

المزيد حول هذه القصة