تأجيل زيارة رئيس الوزراء الفلسطيني لغزة بسبب التفجيرات

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أكدت الحكومة الفلسطينية تأجيل زيارة رئيس الوزراء رامي الحمدلله وعدد من وزراء حكومة التوافق الوطني التي كانت مقررة السبت إلى غزة على خلفية التفجيرات الأخيرة.

وكان يقترض أن يلتقي الحمدلله المفوضة السياسية في الأمم المتحدة فدريكا موغيريني.

وقالت الحكومة في بيان لها إن "هذا العمل الإجرامي بعيد عن اصالة مجتمعنا الفلسطيني وعن مفاهيمنا الوطنية وخطير جدا على صورة القضية الفلسطينية ويتعارض بشكل مطلق مع جهود القيادة الفلسطينية وحكومة الوفاق الوطني في إعادة إعمار غزة ودمج المؤسسات الوطنية".

و قال المتحدث باسم حركة فتح أحمد عساف لبي بي سي إن حركته تتهم حركة حماس بالمسؤولية عن التفجيرات التي طالت منازل بعض قياديي الحركة في غزة.

وكانت عدة انفجارات شبه متزامنة قد استهدفت منازل قيادات في حركة فتح في قطاع غزة ومنصة الاحتفال بذكرى الرئيس الراحل ياسر عرفات في وقت مبكر من صباح الجمعة، ولم ترد تقارير عن أية إصابات.

ووصفت حركة فتح الهجمات بأنها "جريمة إرهابية منظمة".

وقالت إن "عبوات ناسفة مدمرة استهدفت منصة إحياء الذكرى في ساحة الكتيبة ومنازل وسيارات قيادات من الصف الأول في الحركة."

وأضافت الحركة في بيان أن التفجيرات "تنسف ركائز عملية انهاء الانقسام والمصالحة التي بدأت بعد اعلان غزة ، وتفاهمات القاهرة".

وأدانت حركة حماس الهجمات، بحسب وكالة "فرانس برس"، ووصفتها بالعمل الإجرامي وتعهدت بجلب منفذيها إلى العدالة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرات التي بلغ عددها عشرة بحسب ما نقلته تقارير إعلامية عن شهود عيان.

وتأتي التفجيرات قبل أيام من حفل تأبين الرئيس الراحل ياسر عرفات المقرر أن تنظمه حركة فتح في قطاع غزة في الحادي عشر من شهر نوفمبر/تشرين ثاني الجاري، لأول مرة منذ سبع سنوات.

ونفى الجيش الإسرائيلي علمه بحدوث تلك التفجيرات، بحسب ما نقلته وكالة أسوشيتد برس".

من ناحية أخرى يتصاعد التوتر في القدس حيث استؤنفت الصدامات بين الشرطة الإسرائيلية ومحتجين فلسطينيين في المدينة الجمعة.

وتتأهب القوات الإسرائيلية لمواجهة احتجاجات محتملة عفقب صلاة الجمعة في القدس.