البحرين تطالب قادة العالم بقطع التمويل عن المجموعات الإرهابية

وزير خارجية البحرين، الشيخ خالد أحمد آل خليفة مصدر الصورة Reuters
Image caption يهدف اجتماع المنامة إلى تحسين سبل محاربة جمع المال لصالح التنظيمات المتشددة

قال وزير خارجية البحرين، الشيخ خالد أحمد آل خليفة، إن على قادة العالم أن يبذلوا جهودا إضافية من أجل قطع التمويل عن المجموعات الإرهابية ومنعها من الاستفادة من التجارة غير القانونية.

وخاطب وزير خارجية البحرين المشاركين في اجتماع المنامة الذي يعقد الأحد قائلا إن قطع التمويل عن المجموعات المتشددة مثل تنظيم الدولة الإسلامية يمثل "نصف المعركة لهزيمتها" أي المجموعات المتشددة.

وحض وزير خارجية البحرين المشاركين في اجتماع المنامة على ضمان عدم ضخ المؤسسات المالية والجمعيات الخيرية موارد مالية لصالح المجموعات الإرهابية.

ومضى الشيخ خالد آل خليفة مخاطبا المشاركين في اجتماع المنامة "يجب وضع حد لقدرة (هذه التنظيمات الإرهابية) على تهريب البضائع والحصول على الموارد المالية من المشروعات التجارية".

ويهدف اجتماع المنامة إلى جمع الخبراء الماليين بهدف تحسين سبل محاربة محاولات جمع المال لصالح المجموعات المتشددة.

وكان وزير الخزينة الأمريكي، ديفيد كوهين، قدر الشهر الماضي أن تنظيم الدولة الإسلامية يجني نحو مليون دولار أمريكي يوميا من بيع النفط المهرب في السوق السوداء.

وأضاف المسؤول الأمريكي قائلا إن تنظيم الدولة الإسلامية يحصل على موارد نقدية من أنشطة إجرامية مثل الابتزاز والسطو على البنوك وخطف بعض الناس مقابل الحصول على فدى مالية.

ويعتقد أن تنظيم الدولة الإسلامية لا يحصل سوى على تبرعات محدودة من الخارج.

ويأتي اجتماع المنامة في أعقاب اجتماع آخر عقد في العاصمة الفرنسية، باريس، في شهر سبتمبر/أيلول الذي تعهد خلاله دبلوماسيون من مختلف دول العالم بمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر على أجزاء واسعة من العراق وسوريا.

ويشارك في اجتماع المنامة ممثلون عن عدة دول عربية، إضافة إلى الولايات المتحدة وأوروبا ومنظمات دولة مثل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي.

المزيد حول هذه القصة