فتح تلغي مهرجان إحياء ذكرى وفاة عرفات في غزة بعد اعتذار حماس عن تأمينه

ذكرى ياسر عرفات مصدر الصورة Getty
Image caption رغم المصالحة الوطنية الفلسطينية بين فتح وحماس، ما تزال الخلافات بين الطرفين حادة

أعلنت حركة فتح رسميا إلغاء مهرجان إحياء الذكرى العاشرة لرحيل الرئيس ياسر عرفات في قطاع غزة، التي كانت مقررة الثلاثاء المقبل بعد اعتذار حركة حماس عن تأمين الفعاليات.

ودعت الحركة جماهير الشعب الفلسطيني الى إحياء الذكرى بالطرق التي يرونها مناسبة.

وقال زكريا الأغا عضو اللجنة المركزية في فتح، في مؤتمر صحفي عقد الأحد في مدينة غزة بحضور الهيئة القيادية العليا وأعضاء في اللجنة المركزية إنه "بعد سلسلة الانفجارات والاعتداءات التي طالت قيادات في حركة فتح أبُلغنا من الجانب السياسي والأمني في حركة حماس ان الاجهزة الامنية في قطاع غزة لا تستطيع تأمين المهرجان وحماية المشاركين".

وقال الأغا "تبع ذلك طلب الاجهزة الامنية من القائمين على إصلاح المنصة في ساحة الكتيبة بمغادرة المكان، بالإضافة الى الطلب من شركات النقل والمواصلات عدم تأجير حافلات للحركة".

وشدد الأغا على أن هذه المواقف والإجراءات تتناقض مع إعلان حركة حماس إانها لن تقف عائقا امام إحياء الذكرى العاشرة لرحيل الرئيس ياسر عرفات، معتبرا ان هذه المواقف تمس بالمصالحة الفلسطينية التي تم التوافق عليها بين الحركتين في لقاءات القاهرة.

وحذر الاغا من تداعيات الموقف على الوضع الداخلي الفلسطيني، محذرا حماس من النتائج السلبية المترتبة على ذلك.

وكانت حركة فتح وصفت الهجمات التي استهدفت منصة إحياء ذكرى وفاة عرفات ومنازل وسيارات قيادات بفتح بأنها "جريمة إرهابية منظمة".

وأضافت الحركة في بيان الجمعة أن التفجيرات "تنسف ركائز عملية انهاء الانقسام والمصالحة التي بدأت بعد اعلان غزة ، وتفاهمات القاهرة".

"صعوبات لوجيستية"

وكانت وزارة الداخلية في غزة قد قررت الأحد عدم تأمين مهرجان الذكرى العاشرة للرئيس ياسر عرفات في قطاع غزة.

وقال إياد البزم المتحدث باسم الداخلية بغزة "في ظل وجود معلومات أمنية عن خلافات داخل تيارات حركة فتح تتعلق بالمهرجان؛ فإن الوزارة أبلغت الحركة اعتذارها عن تأمين وحماية مهرجان ذكرى الراحل أبو عمار".

وأرجع البزم، في تصريح على صفحته الخاصة على "فيسبوك" سبب عدم مقدرة الأجهزة الأمنية تأمين المهرجان إلى وجود "صعوبات لوجستية وإدارية ناجمة عن عدم تواصل رئيس الوزراء ووزير الداخلية رامي الحمد الله مع الأجهزة الأمنية منذ تشكيل حكومة الوفاق الوطني حتى يومنا هذا".

المزيد حول هذه القصة