الملف النووي الإيراني: عمان تستضيف المباحثات مع قرب انتهاء مهلة التفاوض

مصدر الصورة AFP
Image caption يلتقي كيري نظيره الايراني في مسقط ايجاد طرق لتخطي الخلافات بشأن ملف طهران النووي

تستضيف العاصمة العمانية مسقط جولة مباحثات رفيعة المستوى لبحث تطورات البرنامج النووي الايراني قبل انتهاء المهلة المحددة للتوصل لاتفاق بين إيران والدول الست الكبرى بشأن البرنامج النووي في الرابع والعشرين من الشهر الجاري.

وقال عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني يوم السبت إن بلاده لا ترى بديلا عن ايجاد تسوية دبلوماسية مع القوى العالمية الست بشأن برنامجها النووي.

وأضاف "لا يريد أحد العودة إلى أوضاع ما قبل اتفاق جنيف".

وأشار إلى أن الاتفاق التمهيدي الذي تم التوصل إليه قبل عام والذي قلصت إيران بموجبه بعض الأنشطة النووية الحساسة مقابل تخفيف محدود للعقوبات الدولية.

ومن المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بنظيره الايراني جواد ظريف بحضور كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي.

وتهدف المباحثات إلى ايجاد طرق لتخطي الخلافات بشأن الملف النووي الايراني وبحث سبل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة على طهران.

وتقول باربرا بليت موفدة بي بي سي في مسقط إن الطرفين مدركان أن المحادثات تلك المرة ستكون بمثابة الفرصة السانحة لتخطي الخلافات بشأن الاتفاق.

وقال عراقجي كبير المفاوضين الإيرانيين لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية "لا توجد حلول وسط، وكل أفكارنا تتركز على كيفية التوصل إلى تسوية."

وتتهم القوى الدولية ايران بمحاولة انتاج أسلحة نووية فيما تصر ايران أن برنامجها سلمي.

وكانت مذكرة سرية اصدرتها وكالة الطاقة النووية - واطلعت بي بي سي عليها - نصت على ان ايران لم تحقق اي تقدم في التحقيقات الجارية حول وجود ابعاد عسكرية ممكنة لبرنامجها النووي.

ويقول دبلوماسيون غربيون في المفاوضات إن القضايا الشائكة التي لم تحل تتمثل في القدرة الاجمالية لإيران على تخصيب اليورانيوم، ومدة أي اتفاق طويل الأمد، والوتيرة التي سيتم بموجبها رفع العقوبات الدولية المفروضة تدريجيا.

المزيد حول هذه القصة