الخارجية الأمريكية: المفاوضات مع إيران "شاقة ومباشرة وجدية"

جون كيري مصدر الصورة AP
Image caption تسعى المفاوضات إلى وضع قيود على تخصيب اليورانيوم الإيراني مقابل رفع تدريجي للعقوبات

قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن المباحثات بين الولايات المتحدة وإيران والاتحاد الأوروبي في دولة عُمان بشأن البرنامج النووي الإيراني كانت "شاقة ومباشرة وجدية".

لكن الناطقة باسم الخارجية الأمريكية، جين بساكي، لم تقدم تفاصيل بشأن المباحثات التي استمرت على مدى يومين وانتهت الاثنين بين وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، ونظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، ومبعوثة الاتحاد الأوروبي، كاثرين أشتون.

وتأتي هذه المحادثات التي تستضيفها سلطنة عمان قبل أسبوعين من الموعد النهائي للتوصل لاتفاق شامل والذي يواجه عقبات بسبب التحولات السياسية التي تشهدها واشنطن.

وتسعى واشنطن وطهران إلى التوصل إلى اتفاق بحلول 24 نوفمبر / تشرين الثاني الجاري والذي سيضع قيودا على عمليات تخصيب اليورانيوم في إيران وعلى أي وسيلة أخرى قد تقود إلى صنع سلاح نووي في مقابل رفع تدريجي للعقوبات المفروضة على إيران.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعرب عن تشاؤمه خلال مقابلة تلفزيونية بثت الأحد قال فيها إن الفجوات في المواقف قد تكون كبيرة بصورة يصعب معها التوصل لاتفاق، لكنه أشار إلى أن هناك شعورا لدى الجانبين بأن الوقت الحالي هو الأفضل للتوصل لاتفاق قبل أن يسيطر الحزب الجمهوري على مجلس الشيوخ في العام الجديد.

وقد شكك الجمهوريون في المفاوضات النووية التي يجريها أوباما مع إيران، وقالوا إنهم يعتزمون تقويض هذه الجهود. ومن شأن أي اتفاقية مع إيران أن تخفف من العقوبات الدولية مقابل الحد من برنامجها لتخصيب اليورانيوم والذي يشتبه الغرب في أنه يهدف إلى تصنيع أسلحة نووية.

المزيد حول هذه القصة