مقتل امرأة وجندي اسرائيليين طعنا في هجومين بالضفة وتل أبيب

مصدر الصورة epa
Image caption الهجوم هو الثاني من نوعه في يوم واحد

أفادت مصادر طبية بمقتل امرأة إسرائيلية طعنا بينما أصيب شخصان آخران في هجوم هو الثاني من نوعه بالقرب من مستوطنة بالضفة الغربية.

ويأتي هذا الحادث بعد ساعات قليلة من تعرض مقتل جندي إسرائيلي متأثرا بجراحه بعد تعرضه للطعن على يد شاب فلسطيني في احدى محطات القطارات بتل أبيب.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن هجوم الضفة الغربية وقع عند مفترق طرق الون شيفوت القريب من الخليل ومستوطنات غوش عتسيون في الضفة الغربية موضحة أن قوات حرس الحدود أردت منفذ الهجوم قتيلا.

وقال متحدث باسم الشرطة الاسرائيلية إن الشاب توقف بسيارته قرب منعطف الون شافوت وخرج من سيارته وطعن ثلاثة من الاسرائيليين كانوا يقفون على محطة للحافلات وإن حرس حدود كان في مكان الحادث اطلق الرصاص على الشاب.

"هجمات إرهابية"

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد هدد بعد الهجوم الأول باتخاذ إجراءات جديدة صارمة لمنع ما وصفه بـ"الهجمات الإرهابية".

وقال نتنياهو إن منازل المهاجمين ستهدم، ورأى أنه يجب على فلسطينيي الداخل الذين هدمت منازلهم مؤخرا التفكير في الانتقال إلى الأراضي الفلسطينية.

ووقعت احتجاجات عنيفة مطلع الأسبوع الجاري في العديد من البلدات في القدس الشرقية.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وأعلنت الشرطة اعتقال فلسطيني من مدينة نابلس بالضفة الغربية للاشتباه في صلته بالهجوم الذي وقع في محيط محطة هاجانا للقطارات.

وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية، ميكي روزنفالد، إن التحقيقات تبحث في جميع دوافع الاعتداء، بما فيها ما إذا كانت مرتبطة بالنزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وتأتي الهجمات تزامنا مع تصاعد العنف بالقدس الشرقية المحتلة.

فقد أشعل عشرات الفلسطينيين النيران في إطارات السيارات وأطلقوا ألعاباً نارية في مدخل بلدة كفر كنا، شمالي إسرائيل، احتجاجا على مقتل الشاب الفلسطيني خير حمدان (22 عاماً) برصاص الشرطة الإسرائيلية السبت الماضي.

وأضاف المتحدث أن قوات الشرطة الإسرائيلية قامت بإغلاق الطرق المؤدية إلى المكان.

وكان فلسطيني دهس بسيارته مجموعة من المارة الإسرائيليين في وسط القدس، فقتل اثنين وجرح عددا آخر.

وقتلت الشرطة الإسرائيلية سائق السيارة فور الحادث.

وتصاعد التوتر في مدينة القدس بسبب اقتحام متطرفين يهود الحرم القدسي الذي يضم المسجد الأقصى، ويقول اليهود إنه يؤوي أماكن مقدسة عندهم أيضا.

واندلعت احتجاجات استخدمت فيها الحجارة في العديد من بلدات الفلسطينيين في إسرائيل السبت، بعدما قتلت الشرطة الإسرائيلية شابا فلسطينيا قالت إنه هاجم الشرطة شمالي البلاد.

المزيد حول هذه القصة