واشنطن تفرض عقوبات على الرئيس اليمني السابق واثنين من قادة الحوثيين

علي عبد الله صالح مصدر الصورة Reuters
Image caption نفى صالح الاتهامات الموجهة إليه بعرقلة العملية الديمقراطية في اليمن

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، واثنين من كبار القادة العسكريين للحوثيين لاتهامهم بتهديد السلام والاستقرار في اليمن.

وتأتي العقوبات الأمريكية في أعقاب فرض مجلس الأمن الدولي عقوبات مماثلة على هؤلاء الثلاثة السبت الماضي لاتهامهم بتهديد السلام في اليمن.

ويحاول اليمن، الذي يجاور المملكة العربية السعودية بصفتها أكبر منتج للنفط في العالم، إنهاء الاضطرابات السياسية التي بدأت باحتجاجات ضخمة ضد حكم علي عبد صالح الذي ظل رئيسا لليمن لمدة 33 عاما إلى أن تنحى في عام 2012.

وينفي صالح الاتهامات الموجهة إليه بأنه يحاول زعزعة استقرار اليمن.

وتهدف العقوبات الأمريكية ضد صالح واثنين من القادة العسكرييين للحوثيين وهما عبد الخالق الحوثي وعبد الله يحيى الحكيم لمنع الشركات الأمريكية من التعامل معهم وتجميد أصولهم المالية إن وجدت في الولايات المتحدة.

وأدت العقوبات التي فرضها مجلس الأمن على صالح إلى سحب وزراء حزبه، المؤتمر الشعبي العام، من الحكومة اليمنية الجديدة برئاسة خالد بحاح التي جاءت تنفيذا لاتفاق تقاسم السلطة بين مختلف مكونات الشعب اليمني.

ومن شأن سحب وزراء حزب المؤتمر الشعبي العام من الحكومة زج البلد في أتون أزمة سياسية ظل يحاول لشهور الخروج منها.

وقالت وزارة المالية الأمريكية إنها وضعت أسماء صالح وعبد الخالق الحوثي وعبد الله يحيى الحكيم في اللائحة السوداء لأنهم "انخرطوا في أعمال تهدد بشكل مباشر أو غير مباشر السلام والأمن والاستقرار في اليمن".

وأضافت وزارة المالية الأمريكية أن الرجال الثلاثة "استخدموا العنف الذي من شأنه تقويض العملية السياسية وعرقلة تنفيذ عملية الانتقال السياسي في اليمن".

المزيد حول هذه القصة