الرئيس العراقي يزور السعودية لبحث "مكافحة الإرهاب"

مصدر الصورة AP
Image caption التقى معصوم بالسيستاني قبل زيارة السعودية

يتوجه الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، اليوم إلى السعودية في زيارة تستغرق يوماً واحداً.

وخلال الزيارة، يلتقي معصوم بالملك عبد الله وعدد من أبرز المسؤولين السعوديين لبحث سبل مكافحة "الإرهاب".

وتعد هذه الزيارة الأولى من نوعها التي يقوم بها رئيس عراقي إلى السعودية منذ عام 2010.

وقبل ساعات من السفر إلى السعودية، توجه الرئيس العراقي إلى مدينة النجف، حيث اجتمع بالمرجع الشيعي الأعلى، آية الله علي السيستاني.

وعقب اللقاء، قال معصوم إن السيستاني "يدعو إلى وحدة العراق ونبذ الطائفية"، وأن "الساسة يزورونه باستمرار منذ كتابة الدستور العراقي الجديد، لأخذ النصح المفيد منه للعراقيين، وهو ينظر للعراقيين بعين سواء، لا يفرق بين مكون وآخر".

وتوترت العلاقات بين العراق والسعودية في عهد رئيس الوزراء العراقي السابق، نوري المالكي، الذي اتهم السعودية ودولا خليجية أخرى بدعم مسلحي "تنظيم الدولة الإسلامية" الذين سيطروا على مناطق واسعة من بلاده.

ونفت السعودية اتهامات المالكي، وهي تشارك في تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة لضرب مواقع التنظيم في العراق وسوريا.

وتواجه السعودية اضطرابات في مناطقها الشرقية التي تقطنها الأقلية الشيعية التي تشكو من "التهميش"، وآخر الأحداث التي شهدتها المنطقة الهجوم الذي تعرض له سكان شيعة يحيون ذكرى عاشوراء في إحدى قرى الإحساء.

المزيد حول هذه القصة