واشنطن "قلقة جدا" ازاء القرار الاسرائيلي ببناء 200 وحدة استيطانية جديدة بالقدس

مصدر الصورة AFP
Image caption تشهد القدس توترا في الاسابيع الاخيرة

عبرت وزارة الخارجية الامريكية عن "قلقها العميق" ازاء قرار السلطات الاسرائيلية التصديق على تشييد 200 وحدة سكنية استيطانية جديدة في القدس الشرقية.

وقالت جين ساكي الناطقة باسم الوزارة في واشنطن إن القرار الاسرائيلي يشكل عائقا امام محاولات التوصل الى حل الدولتين.

وقالت ساكي "نحن قلقون قلقا عميقا بهذا القرار خصوصا في ضوء الوضع المتأزم السائد في القدس."

واضافت "الاهم من ذلك ان هذا القرار يناقض الهدف الاسرائيلي المعلن بالتوصل الى حل الدولتين ويعقد الجهود المبذولة لتحقيق هذا الهدف."

قرار

وكانت لجنة اسرائيلية محلية مختصة قد صدقت على مشروع بناء هذه الوحدات السكنية الاستيطانية في حي (راموت) بالقدس الشرقية خارج الخط الاخضر الذي يفصل اسرائيل عن الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وصدقت اللجنة على مشروع لتشييد عدد مماثل من الوحدات السكنية في حي بيت صفافه العربي.

وسوف تحال هذه الخطط الآن الى لجنة تخطيط اعلى مستوى.

كيري

وكان وزير الخارجية الامريكي جون كيري قد زار الاربعاء العاصمة الاردنية عمان للاجتماع بالعاهل الاردني الملك عبدالله الثاني.

وكان من المقرر ان تشمل المواضيع التي يبحثها كيري مع العاهل الاردني الوضع في القدس.

وكانت حدة التوتر في المدينة قد ارتفعت بشكل كبير في الاسابيع الاخيرة نتيجة محاولات مجموعات من اليهود المتشددين دخول باحة المسجد الاقصى.

وكان الاردن قد سحب سفيره من اسرائيل في الخامس من الشهر الحالي احتجاجا على الخطوات الاسرائيلية في القدس، وهي المرة الاولى التي تقوم الحكومة الاردنية بهذه الخطوة منذ تأسست العلاقات بين البلدين عام 1994.

ويلتقي كيري يوم الخميس في عمان بالرئيس الفلسطيني محمود عباس لبحث الموقف في القدس، حسبما اعلن الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينه.

حقوق الانسان

من جانب آخر، قالت اسرائيل إنها لن تتعاون مع التحقيق الذي ستجريه الامم المتحدة في الحرب التي خاضتها ضد حركة حماس في قطاع غزة في الصيف الماضي.

وقال عمانؤيل ناحشون الناطق باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية "بما ان لجنة شاباس ليست تحقيقا بل لجنة تصدر احكامها سلقا، فإن اسرائيل لن تتعاون مع اللجنة التي شكلها مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة حول الحرب الاخيرة مع حماس."

واضاف الناطق ان الحكومة اتخذت هذا القرار نظرا "للعداء المتأصل الذي تكنه هذه اللجنة لاسرائيل والعبارات العدائية التي تفوه بها رئيسها على اسرائيل وزعمائها."

وكان خبير القانون الدولي، الكندي وليام شاباس، قد كلف في اغسطس / آب الماضي بترؤس اللجنة مما اثار غضب اسرائيل بسبب دعوته لاحالة رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو الى محكمة الجنايات الدولية.

المزيد حول هذه القصة