البراءة لطبيب ووالد فتاة توفيت جراء عملية ختان في مصر

مصدر الصورة

برأت محكمة مصرية بمحافظة الدقهلية، بدلتا النيل في مصر، أحد الأطباء من اتهام بالتسبب في مقتل طفلة تبلغ من العمر ثلاثة عشر عاما أثناء إجراء عملية لها بموافقة والديها.

وجرت تبرئة الطبيب رسلان فضل من جميع التهم الموجهة اليه، كما برأت المحكمة والد الطفلة سهير الباتع.

وكانت المحكمة وجهت للطبيب والأب تهمة القتل الخطأ، لكنها قضت بانقضاء الدعوى بعد تصالح الطبيب ووالد الطفلة، فيما أقرت مصلحة الطب الشرعي أن السبب في وفاة الطفلة اصابتها بهبوط بالدورة الدموية بعد تخديرها.

وقال الطبيب إن سبب الوفاة هي حساسيتها للبنسلين.

وجاء الحكم على الرغم من أن القانون المصري يجرم القيام بعمليات الختان، إلا أن المحكمة قررت فقط تغريم الطبيب ودفع تعويض قدره خمسة آلاف جنيه مصري لوالدة الطفلة.

وتوفيت سهير في يونيو/حزيران 2013. ونفى الطبيب قيامه بختانها وقال إن وفاتها ناجمة عن حساسية.

وحظرت ممارسة الختان في مصر عام 2008، ولكنها ما زالت منتشرة خاصة في الأحياء الفقيرة والريف والصعيد.

ووفقا للاحصاءات الرسمية فإن اكثر من 90 بالمئة من النساء تحت سن الخمسين جرى ختانهن.

وهذه اول مرة في مصر تجري فيها محاكمة بشأن الختان.

"مروع"

واعرب نشطاء في مجال حقوق المرأة، الذين رأوا ان هذه المحاكمة خطوة هامة، عن صدمتهن إزاء الحكم.

وقالت سعاد ابو دية ممثلة منظمة المساواة الآن التي دعت إلى المحاكمة "إنه أمر مروع أن ما بدا أنه تحركات قوية صوب نتيجة ايجابية، لم تحصل سهير على العدالة".

وأضافت "نأمل أن يؤدي التزام الحكومة المصرية القوي بالنظر بعين الجد الى الختان الى تحركات اخرى في الاتجاه الصحيح وسنناقش الخطوات القادمة مع المحامين".

وتوفيت سهير الباتع، التي كانت تقيم في قرية صغيرة على مشارف مدينة المنصورة في محافظة الدلتا، بعد مزاعم عن اجبار والدها لها على أن تخضع لعملية ختان.