محادثات مكثفة في فيينا بشأن برنامج إيراني النووي وظريف يلغي عودته لطهران

مصدر الصورة EPA

تتواصل المحادثات المكثفة بشأن برنامج إيران النووي في فيينا بعد إلغاء وزير الخارجية الايراني خطته للعودة إلى طهران للتشاور.

وكان من المقرر أن يغادر وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف فيينا متوجها إلى طهران للتشاور ولكن وكالة أنباء الطلبة شبه الرسمية الايرانية قالت إنه ألغى خطته للسفر.

ويأتي ذلك في الوقت الذي دعا فيه وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند ايران إلى التوقيع على الاتفاق بشأن برنامجها النووي. وقال هاموند لدى وصوله الى فيينا لحضور "الحافز أمام ايران ضخم وعظيم".

وأضاف هاموند إن الاتفاق سيمنح إيران الفرصة للحصول على "أرصدة ضخمة مجمدة والفرصة للتجارة مع العالم بحرية مجددا والقدرة على اعادة العلاقات مع المجتمع الدولي".

ويقول مراسلون إن عودة ظريف قد تكون تكون مؤشرا على حدوث تقدم صوب التوصل الى اتفاق مع القوى الدولية الست بشأن برنامج ايران النووي.

وقال مسؤول إيراني لبي بي سي إنه يتوقع الاتفاق على الاطار العام للاتفاق بحلول الاثنين.

ومن جانبه، دعا وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس طهران إلى اغتنام فرصة السلام.

ويغادر وزير الخارجية الامريكي جون كيري فيينا حيث تجري المحادثات بشأن برنامج ايران النووي الى باريس للتباحث مع شركاء اوروبيين قبيل موعد توقيع الاتفاق يوم الاثنين، حسبما قالت المتحدثة باسم جين ساكي.

وقالت ساكي "سيبقى ايضا على اتصال وثيق بزملائه في واشنطن".

وكانت الولايات المتحدة قالت سابقا إنه يجب على ايران ازالة مخاوف الوكالة اذل كانت تسعى لاتفاق شامل في المحادثات.

وتساور الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي الشكوك في أن ايران تسعى لامتلاك سلاح نووي.

وتنفي ايران بصورة دائمة أن لنشاطها النووي جانب عسكري، وتؤكد انه لتوليد الطاقة ولأغراض طبية.

المزيد حول هذه القصة