اضطرابات جديدة في القدس والضفة الغربية

مصدر الصورة AFP
Image caption تتواصل الاضطرابات منذ عدة شهور

وقعت موجة جديدة من الاضطرابات في القدس والضفة الغربية وسط حالة التوتر المستمرة بشأن الحرم القدسي، الذي يضم المسجد الأقصى.

وأفادت الشرطة الإسرائيلية بأن فلسطينيين هاجموا مجموعة من اليهود كانوا في طريقهم إلى الصلاة في القدس الشرقية المحتلة، وأن واحدا منهم طُعن في ظهره.

وفي مدينة الخليل، بالضفة الغربية، فرقت القوات الإسرائيلية مئات المتظاهرين كانوا يرشقونها بالحجارة.

كما سُجلت اشتباكات محدودة في أماكن أخرى من الضفة الغربية، دون ورود أنباء عن إصابات أو اعتقالات، حسبما أفاد الجيش الإسرائيلي.

وعلى مدار أشهر، تشهد القدس اضطرابات منذ أن اختُطف شاب فلسطيني وأُحرق في يوليو/ تموز في ما يشتبه أنه هجوم نفذه متطرفون يهود انتقاما لاختطاف وقتل ثلاثة إسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة في يونيو/ حزيران.

وتسببت عمليات القتل في دوامة من العنف، أدت إلى حرب دامت 50 يوما بين إسرائيل ومسلحين فلسطينيين في قطاع غزة.

وقتل في الحرب نحو 2200 فلسطيني معظمهم من المدنيين، بحسب الأمم المتحدة. كما قتل في الحرب 67 جنديا وستة مدنيين في إسرائيل.

وفي الآونة الأخيرة، زاد من حدة الموقف في القدس نزاع بشأن الحرم القدسي، حيث يتحدى يهود متشددون في إسرائيل حظرا على صلاتهم هناك. وفي الشهر الماضي، قتل فلسطيني ناشطا يهوديا بارزا.

وينفي رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أي خطة لتغيير وضع الحرم القدسي.

وعلى الرغم من تصاعد التوتر أعلنت الشرطة المضي قدما بإقامة مباراة في كرة القدم تجمع الفريق الوحيد من عرب إسرائيل (أبناء سخنين) وفريق بيتار أورشليم يوم الأحد.

وعززت الشرطة الإسرائيلية إجراءاتها الأمنية حول ملعب سخنين الذي تموله قطر.

مصدر الصورة AFP

المزيد حول هذه القصة