رئيس حكومة العراق يأمر بمزيد من الدعم الجوي للأنبار

مصدر الصورة Reuters
Image caption يتلقى أفراد من العشائر السنية تدريبات للقتال ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"

أصدر رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أمرا للجيش بتقديم المزيد من الدعم الجوي لقوات الأمن ومسلحي العشائر الذين يقاتلون تنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظة الأنبار، غربي العراق.

وجاء في بيان لمكتب رئيس الحكومة أن العبادي أمر "بتقديم الإسناد الجوي المكثف لمحافظة الأنبار وتسليح أبنائها (من العشائر) وإسناد القوات العسكرية."

يأتي هذا فيما تحاول القوات الموالية للحكومة التصدي لحملة ضخمة يشنها مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" في محيط مدينة الرمادي، عاصمة المحافظة.

وقد أشار البيان إلى أن قرار العبادي جاء عقب اجتماعه مع وفد من مجلس محافظة الأنبار في بغداد، بحسب وكالة فرانس برس للأنباء.

وفي وقت سابق، طالب عدد من شيوخ عشائر الأنبار الحكومة بالإسراع بتسليحهم وتعزيز تجهيزات قوات الأمن في المحافظة، قائلين إن أسلحتهم ضعيفة مقارنة بما يحوزه عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية"، بحسب مراسل بي بي سي، عبد البصير حسن.

ويسيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على أغلب أجزاء الأنبار، والتي تعد أكبر محافظات البلاد.

وانضمت بعض عشائر العرب السنة في المنطقة للقتال ضد التنظيم.

وفي الشهر الماضي، أعدم مسلحو التنظيم المئات من قبيلة البونمر في الرمادي في محاولة لإرهاب العشائر السنية التي تقاتل التنظيم إلى جانب القوات الأمنية العراقية.

وتحاول الحكومة العراقية التي شُكلت في الآونة الأخيرة - بقيادة شيعية - أن تكسب العشائر السنية في صفها، حيث ترى بغداد أنها بمثابة عامل رئيسي في القتال ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

لكن حتى الآن أخفقت حكومة بغداد في إقناع السواد الأعظم من العشائر بالقتال ضد التنظيم.

المزيد حول هذه القصة