قوات الامن العراقية تصد هجوما "لداعش" في الرمادي

مصدر الصورة AP
Image caption استولت داعش على الموصل في يونيو / حزيران الماضي

اكدت مصادر في شرطة محافظة الانبار غربي العراق تمكن القوات الامنية من صد الهجوم الذي نفذه مسلحون من تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) وانصاره على المجمع الحكومي (الرمز الاداري الاهم) بمدينة الرمادي مركز المحافظة مساء امس.

ونقل عن قائد شرطة المحافظة اللواء كاظم محمد الدليمي قوله إن "القوات الامنية تسيطر بشكل كامل على المجمع الحكومي الواقع وسط مدينة الرمادي."

وكانت مصادر صحفية محلية قد اكدت لبي بي بي تمكن القوات الامنية بمعاونة مقاتلي العشائر من صد الهجوم المفاجئ لمسلحي التنظيم على المجمع الحكومي وكذلك مبنى مديرية التربية والتعليم القريب منه بعد معارك شرسة كانت اقرب الى حرب شوارع بوصف هذه المصادر.

وفي وقت لاحق، اكد مصدر امني عراقي ان طيران التحالف الدولي قصف رتل تعزيزات لتنظيم "الدولة الاسلامية" قادم من صحراء الانبار باتجاة مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار.

واضاف المصدر ان "الضربات الجوية كانت دقيقة ومباشرة تسببت بتدمير رتل التعزيزات بالكامل" دون الاشارة الى عدد الاليات والاسلحة التي تم تدميرها.

وفي سياق متصل لاتزال الاشتباكات مستمرة في منطقه الحوز وسط الرمادي بين مسلحي التنظيم وانصاره والقوات الامنية يساندها مقاتلي العشائر، وتحدثت انباء عن تقدم القوات الامنية يساندها طيران الجيش وطيران التحالف الدولي لقصف معاقل داعش في تلك المنطقة ومناطق اخرى.

زمار

على صعيد آخر، شن مسلحو تنظيم الدولة الاسلامية هجوما وصف "بالعنيف" ومن اربعة محاور على ناحية زمار شمال غرب الموصل في ساعة مبكرة صباح اليوم الاربعاء.

واستمر الهجوم لعدة ساعات مستهدفا فيما بدا وحدات البيشمركة الكردية الموجودة بالمنطقة.

وافادت الانباء الواردة من الموصل ان طيران التحالف الدولي ساند قوات البيشمركة في صد الهجوم موقعا خسائر بشرية في صفوف التنظيم.

"اعدام"

وفي سياق اخر، افادت انباء من الموصل بأن تنظيم "الدولة الاسلامية" اعدم مرشحتين سابقتين للانتخابات البرلمانية العراقية بعد احتجازهن لمدة ثلاثة شهور.

ولم ترد حتى الان تفاصيل اوفى بشأن اسباب الاحتجاز او الاعدام غير ان المصدر قال ان الاعدام نفذ بعد قرار من "محكمة شرعية" تابعة للتنظيم.

كما كشف مسؤول محلي بالموصل ان التنظيم فجر ديرا للراهبات في حي العربي شمال الموصل بمحافظة نينوى بعد اجلاء المكان والمنطقة المحيطة.

ونقلت وكالة انباء الاناضول عن مسؤول ملف المسيحيين في نينوى قوله ان "التنظيم وضع عبوات ناسفة داخل الدير ثم قام بتفجيرها عن بعد ما الحق اضرارا مادية جسيمة بمبنى الدير الذي كان متروكا (دون أشخاص) منذ احداث حزيران يونيو الماضي التي اسفرت عن استيلاء داعش على الموصل.

المزيد حول هذه القصة