الرئيس الإسرائيلي ينتقد مشروع قانون يهودية الدولة

 الرئيس الإسرائيلي، روفين ريفلين مصدر الصورة AFP
Image caption قال الرئيس الإسرائيلة إن مشروع يهودية الدولة يتعارض مع رؤية الآباء المؤسسين لإسرائيل في المساواة الكاملة بين جميع المكونات

انتقد الرئيس الإسرائيلي، روفين ريفلين، مشروع قانون يهودية الدولة الذي طرحته حكومة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو.

وقال الرئيس الإسرائيلي إن مشروع القانون الذي يحاول من خلاله نتنياهو تكريس يهودية الدولة الإسرائيلية وجعلها مسألة قانونية يتعارض مع رؤية الآباء المؤسسين لإسرائيل القائمة على العدالة الكاملة لجميع المواطنين بمن فيهم العرب.

وأوضح ريفلين قائلا إن "الذين أعدوا (وثيقة) إعلان الاستقلال (الإسرائيلية) أصروا وبكثير من الحكمة على أن السكان العرب في إسرائيل وكذلك مجموعات أخرى (من غير العرب) لا ينبغي أن يشعروا بما شعر به اليهود عندما كانوا في المنفى (الشتات)".

ورغم أن إعلان استقلال إسرائيل في عام 1948 نص على إنشاء دولة يهودية، فإنه نص على طبيعتها الديمقراطية وتعهد بـ "المساواة الكاملة" في الحقوق الاجتماعية والدينية والثقافية، حسب الرئيس الإسرائيلي الذي لا يملك سوى صلاحيات بروتوكولية مقارنة بمهام رئيس الوزراء.

وكان مجلس الوزراء الإسرائيلي صوت الأحد على مشروع القانون الجديد رغم معارضة الوزراء الذين ينتمون إلى يمين الوسط.

ولا يزال مشروع القانون يحتاج إلى اعتماد نسخة موحدة ولا يبدو أن التصديق عليه من قبل الكنيست سيكون قريبا.

وتقترح النسخة التي طرحها نتنياهو "دعم الحقوق الفردية لجميع مواطني إسرائيل" لكن مشروع القانون ذاته ينص أيضا على أن الشعب اليهودي هو الذي يحظى "بالحقوق الوطنية" والتي تعني الحق في تقرير المصير في إسرائيل والحق في العلم والنشيد الوطني والهجرة الحرة.

ويقول منتقدون لمشروع القانون الجديد إنه غير ديمقراطي كما أن أعضاء الكنيست الذين يمثلون السكان العرب والذين يمثلون 20 في المئة من سكان إسرائيل البالغ عددهم 8.2 مليون وصفوه بأنه عنصري.

ويأتي طرح مشروع القانون المثير للجدل في وقت تشتد فيه التوترات في إسرائيل والضفة الغربية المحتلة والقدس حيث يدور جدل بشأن السماح لليهود بالصلاة في باحة المسجد الأقصى إلى جانب المسلمين، الأمر الذي أدى إلى تنامي الاحتجاجات في القدس الشرقية وتنفيذ هجمات مميتة ضد اليهود.

المزيد حول هذه القصة