الجيش السوري الالكتروني "يهاجم" مواقع إعلامية غربية

Image caption نشر موقع مرتبط بالمجموعة صورة لشاشة تعرضت للقرصنة بعد الهجوم

شنت مجموعة القرصنة المعروفة باسم "الجيش السوري الالكتروني" هجوما على عدد من المواقع على الانترنت، غالبيتها لهيئات إعلامية غربية.

ومن بين المواقع التي تعرضت للهجوم شركة ويليام هيل البريطانية للمراهنات، وصحيفتا ديلي تليغراف والاندبندنت البريطانيتان، وصحيفة لا ريبوبليكا الايطالية، ومحطة سي إن بي سي الأمريكية.

وأعلنت الجهات التي طالها الهجوم أن البيانات الشخصية لزائري مواقعها ظلت آمنة.

وفي تصريح لبي بي سي، أكد موظف بشركة جيغيا، وهي شركة في الولايات المتحدة لخدمة إدارة هويات العملاء، أن القراصنة شنوا الهجوم من خلال تغيير بيانات نظام أسماء النطاقات الخاصة بالمواقع.

وتطابق سجلات نظام أسماء النطاقات أسماء المواقع وخدمات الإنترنت الأخرى مع سلاسل من الأرقام التي تكون بمثابة عناوين بروتوكول الإنترنت الخاصة بها، وهو ما يشبه دفتر الهاتف إلى حد ما.

ومن خلال تغيير نطاقات جيغيا، استطاع القراصنة إعادة توجيه زوار المواقع إلى صفحاتهم الخاصة على الانترنت أو إظهار رسائل على المواقع نفسها.

وفي عام 2013، شنت مجموعة القرصنة هجوما مرتبطا بنظام أسماء النطاقات، أدى إلى تعطيل مؤقت لإمكانية دخول موقعي صحيفتي نيويورك تايمز وهافينغتون بوست.

ومن الضحايا الآخرين منصات للتواصل الاجتماعي تابعة لبي بي سي، ووكالة اسوشيتد برس للأنباء، وصحيفة الغارديان البريطانية، وخدمة سكايب للاتصال.

كما نجحت مجموعة القرصنة العام الماضي في وضع روابط خاصة بها على مواقع صحيفة واشنطن بوست، وشبكة سي إن إن، ومجلة التايم.

غير أن أنشطة المجموعة أصبحت هادئة نسبيا في الآونة الأخيرة.

ومع الهجوم الجديد، جاء في رسالة منشورة بصفحة على موقع تويتر تبدو مرتبطة بالمجموعة "عيد شكر سعيد. نأمل ألا تكونوا قد افتقدتمونا."

وكانت هذه الرسالة مصحوبة بأخرى تنتقد تنظيم "الدولة الإسلامية" التي تواجه قوات حكومة الرئيس بشار الأسد.

المزيد حول هذه القصة