السنة يفوزون بأغلبية مقاعد البرلمان البحريني

مصدر الصورة EPA
Image caption الانتخابات جرت على مرحلتين

أعلن مسؤولون بحرينيون فوز مرشحي الاحزاب والجبهات السنية بغالبية مقاعد البرلمان في الانتخابات الاخيرة التي شهدتها البلاد وهي الاولى من نوعها منذ قيام الحكومة بقمع الانتفاضة الشيعية التى بدأت في 2011.

وقاطعت جبهة الوفاق اكبر جبهة شيعية في البلاد الانتخابات ووصفتها بالمسرحية الهزلية.

وكانت الجبهة قد سحبت ممثليها من البرلمان السابق على خلفية الاحتجاجات عام 2011.

وتمكن مرشحو السنة وبينهم اسلاميون من الفوز بسبعة وعشرين مقعدا من مقاعد البرلمان البالغ عددها 40 مقعدا بينما فاز مرشحون شيعة بينهم 3 نسوة بثلاثة عشر مقعدا.

وتمكن مرشحون من جماعة الاخوان المسلمين من الفوز بمقعدين في البرلمان رغم ان الجماعة محظورة في الامارات العربية المجاورة ومدرجة على قائمة الجماعات الارهابية سواء في الامارات او السعودية.

فرصة

مصدر الصورة AP
Image caption دعت جبهة الوفاق الى مقاطعة الانتخابات.

من جانبها اعلنت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية جين ساكي ان الانتخابات مثلت فرصة لجميع البحرينيين للتعبير على ارائهم وتطلعاتهم.

وقالت ساكي "رغم المقاطعة الا ان الانتخابات مثلت فرصة كبيرة للمواطنين البحرينيين للتعبير عن ارائهم المشروعة".

وقال وزير العدل البحريني إن الانتخابات كانت ناجحة جدا وان المواطنين قاموا بالتعبير عن رأيهم بكل حرية وذلك رغم الاتهامات المتبادلة بين السنة والشيعة بخرق عملية التصويت والتلاعب فيها.

واكد الوزير البحريني إن جميع من يشككون في الانتخابات سوف تتم محسابتهم قانونيا.

من جانبها اعلنت جبهة الوفاق "نجاح المقاطعة" موضحة ان نسبة التصويت من بين المسجلين في الجداول الانتخابية بلغت 30 في المائة فقط بينما أكدت لجنة الانتخابات ان نسبة التصويت تعدت 52 في المائة.

ويبلغ عدد سكان البحرين تقريبا 1.4 مليون شخص، نحو 55 في المئة منهم عمال وافدون. ويشكل الشيعة غالبية المواطنين البحرينيين، لكن حكام المملكة ينتمون إلى الأقلية السنية.

المزيد حول هذه القصة