نتنياهو يلمح لاحتمال حل الحكومة وإجراء انتخابات مبكرة

Image caption ألمح نتنياهو إلى احتمال حل الحكومة إذا لم يتغير الوضع

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو شركاءه في الائتلاف الحكومي أن "الجمهور يتوقع من الحكومة أن تعود إلى مسارها الطبيعي"، وسط أزمة حكومية تهدد باحتمال اللجوء لانتخابات مبكرة.

وجاءت تصريحات نتنياهو في الاجتماع الحكومي الأسبوعي صباح الأحد، وهو الاجتماع الأول بعد إقرار الحكومة مشروع قانون ينص على "يهودية الدولة" وتحويله إلى الكنيست للتصويت عليه، والذي اعترض عليه بعض اعضاء الحكومة.

وقال نتنياهو إن هناك حاجة للقانون "من أجل الدفاع عن حق إسرائيل في الوجود"، بينما يقول منتقدوه إنه كفيل بتقويض الصفة الديمقراطية للدولة.

وحذر نتنياهو من مخاطر إسقاط الحكومة، بينما ألمح إلى احتمال أن يحلها بنفسه "إذا لم تتغير الأمور".

وقال "بالكاد يمر يوم واحد دون تهديدات بالاستقالة أو إملاءات معينة ، بينما تتعرض الحكومة ورئيسها لهجمات من أعضاء فيها".

وجاءت تصريحات نتنياهو بعد يوم واحد من اتهام وزير المالية يائير لبيد له "بالتلاعب في قضايا سياسية صغيرة".

كذلك حذرت وزير العدل تسيبي ليفني من أنه في حال إقرار مشروع القانون فإن هذا قد يؤدي إلى انتخابات مبكرة.

من ناحية أخرى أعلن نتنياهو في الاجتماع إضافة 3 مليارات شيكل إلى ميزانية الدفاع "من أجل تفادي تعطل وحدات حيوية في الجيش"، حسب قوله.

هجوم على مدرسة

وأدانت الحكومة الإسرائيلية إشعال النار في مبنى مدرسة في القدس يدرس فيها طلاب عرب ويهود.

ويعتقد أن متطرفين يهود مسؤولون عن إشعال النار في المدرسة.

وقد كتبت عبارات "الموت للعرب" على جدران المدرسة.

وتقع المدرسة على الحدود بين القدس الغربية والشرقية، وقد تعرضت لأكثر من اعتداء من متطرفين يهود في السنوات السابقة.

وقد تجمع بعض أولياء أمور الطلاب من العرب واليهود أمام المدرسة للتعبير عن تضامنهم.

الجامعة العربية

ومن ناحية أخرى اتفق وزراء خارجية جامعة الدول العربية على التقدم لمجس الأمن الدولي بمشروع قرار يضع إطارا زمنيا لإقامة دولة فلسطينية.

وشكل الوزراء لجنة مكونة من ممثلي الأردن وموريتانيا والكويت والأمين العام للجامعة نبيل العربي لحشد الدعم الدولي لمشروع القرار.

ولم يحدد البيان الصادر عن وزراء الخارجية موعدا لعرض مشروع القرار على مجلس الأمنز

المزيد حول هذه القصة