كيف تحاسب الحكومة العراقية الفاسدين في الجيش؟

جنود عراقيون مصدر الصورة Getty

اعلن رئيس الوزراء العراقي حيد العبادي ان التحقيقات كشفت عن وجود 50 ألف من الجنود "الاشباح"

في قائمة الرواتب التي تدفعها الحكومة العراقية للجيش، الأمر الذي يعني ان كل هؤلاء يتقاضون رواتب دون ان يلتحقوا بوحداتهم العسكرية.

وأمر العبادي، حسب بيان صادر عن مكتبه، بوقف هذه الرواتب على الفور.

واوضح ضابط عراقي في مقابلة مع وكالة الانباء الفرنسية ان ظاهرة "الجنود الفضائيين"، على حد وصفه، تتم اساسا على مستويين: الاول على مستوى صغار الضباط الذين يحتفظون باقل من العدد المسجل في وحداتهم، ويحصلون على رواتب مجموعة من الجنود مقابل عدم تواجدها من الاصل بالوحدات العسكرية.

اما المستوى الآخر والأكبر فهو على مستوى قادة الفرق الذين يكون لديهم اعداد أكبر من الجنود غير الموجودين اصلا بالخدمة، وعلى سبيل المثال قد يكون لدى قائد الفرقة 30 او 40 جندي غير موجودين من الاصل او موجودين ولكن لا يخدمون بالفعل. غير ان قائد الفرقة يحصل على رواتب هؤلاء الجنود الوهميين، ويتم اقتسامها مع القيادات الاعلى مقابل القبول بهذا الوضع.

والنتيجة، حسبما نقلت وكالة الانباء الفرنسية عن المصدر العراقي، ان هناك آلافا من الجنود تم اعتبارهم من الهاربين او المفقودين اثناء الحرب مع تنظيم "داعش"، وهم غير موجودين من الاصل.

ويأتي اعلان العبادي عن وجود آلاف من الجنود الوهميين في الوقت الذي يخوض فيه الجيش العراقي معارك شرسة مع تنظيم الدولة الاسلامية، وبعد ان قام باقالة مجموعة من القادة العسكريين، الذين تم تعيينهم في عهد نوري المالكي، بسبب اخفاقهم في المعارك مع التنظيم.

وكان انهيار قوات الجيش العراقي في مدينة الموصل، ثاني اكبر مدن العراق، وسقوط المدينة بيد تنظيم الدولة، قد أثار موجة عارمة من الانتقادات لقادة الجيش العراقي، خاصة وانه تم انفاق مبالغ هائلة على تسليح الجيش، وقامت القوات الامريكية بتدريب وحداته عبر عدة سنوات.

  • برأيك:
  • من المسؤول بالدرجة الاولى عن الفساد القائم بالجيش العراقي؟
  • والى أي درجة تأثر اداء الجيش بهذا الفساد؟
  • ما الذي يجب القيام به لاصلاح اوضاع الجيش العراقي؟