نتنياهو يناقش الحاجة لإجراء انتخابات مبكرة

مصدر الصورة AP
Image caption شعبية نيتنياهو هبطت الى 35 في المئة بعدما وصلت الى 42 في نهاية حملته على قطاع غزة قبل أربعة أشهر

قال أحد مستشاري رئيس الوزراء الإسرائيلي، إن نيتنياهو سيقرر في الايام المقبلة ما اذا كان قادرا على رأب الصدع في الحكومة أو الدعوة الى انتخابات مبكرة.

من ناحية أخرى افادت تقارير أن امرأة فلسطينية طعنت جنديا إسرائيليا بالقرب من بيت لحم.

وتنقسم الحكومة الاسرائيلية بشأن عدد من المسائل كميزانية عام 2015، وكلفة المعيشة العالية، والسياسة المتبعة تجاه الفلسطينيين، ومشروع قانون "يهودية إسرائيل"، الذي ينظر اليه البعض على انه تمييز ضد الأقلية العربية في إسرائيل.

كل تلك الخلافات زادت من التكهنات باحتمال تقديم موعد الانتخابات التي من المقرر اجراؤها عام 2017.

ويتوقع ان يجتمع نيتنياهو بقادة الأحزاب في التحالف يومي الإثنين والثلاثاء، لمناقشة الخلاف على السياسات وامكانية تجاوزها، وسيحضر اجتماع الاثنين نافتالي بينيت وزير الاقتصاد، الذي يرأس حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني المتطرف، ويائير لبيد وزير المالية ورئيس حزب الوسط "هناك مستقبل" أو المعروف بـ"يش أتيد".

أما وزيرة العدل تسيبي ليفني رئيسة حزب "هاتنواه" فستلتقي نيتنياهو يوم الثلاثاء.

وكشف استطلاع للرأي أجرته صحيفة هآرتز ذات التوجه اليساري يوم الأحد، أنه على الرغم من تراجع شعبية بنيامين نيتنياهو أخيرا، إلا أن حظوظه كبيرة في الفوز بولاية رابعة إذا ما أجريت الانتخابات اليوم.

"طعن جندي"

وفي الضفة الغربية تضاربت الانباء حول مصير الفتاة الفلسطينية التي أطلقت قوات من الجيش الإسرائيلي النيران عليها صباح اليوم بدعوى محاولتها طعن اسرائيلية بسكين قرب مفترق غوش عتصيون جنوب بيت لحم.

فبينما تواردت معلومات حول مقتل الفتاة الفلسطينية، أكدت مصادر اعلامية وعسكرية إسرائيلية أن الفتاة الفلسطينية لا تزال على قيد الحياة واصيبت بجراح بالغة ونقلت لمسشتفى هداسا عين كارم لتلقي العلاج.

ياتي ذلك بينما ذكرت مصادر محلية واعلامية فلسطينية أن الفتاة الفلسطينية هي معتقلة محررة اسمها أمل طقاطقة في العشرينيات من العمر.

المزيد حول هذه القصة