اعتقال زوجة البغدادي: تأكيد لبناني ونفي عراقي

مصدر الصورة
Image caption نفى مصدر استخباري العراقي أن تكون هناك زوجة بهذا الاسم للبغدادي.

تضاربت الأنباء بشأن خبر اعتقال من قالت السلطات اللبنانية إنها زوجة أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية، إذ نفى مصدر استخباري عراقي في موقع وزارة الداخلية العراقية أن تكون المعتقلة زوجة البغدادي، وظل الجيش اللبناني متمسكا بروايته.

وقد نشرت وزارة الداخلية العراقية على موقعها الرسمي على الانترنت خبرا ينقل عمن سمته مصدرا في خلية الصقور الاستخبارية التابعة لها، قوله إن سجى عبد الحميد الدليمى، التي اعتقلتها السلطات بوصفها زوجة البغدادي، هي "شقيقة المدعو عبد الحميد الدليمي المعتقل لدى السلطات والمحكوم عليه بالإعدام لاشتراكه في تفجيرات بالبصرة".

ونفى المصدر الاستخباري العراقي أن تكون هناك زوجة بهذا الاسم للبغدادي مشيرا إلى أن زوجاته هن " اسماء فوزي محمد الدليمي واسراء رجب القيسي، ولا توجد زوجة باسم سجى الدليمي".

وبالمقابل أكدت مصادر في الجيش اللبناني لبي بي سي أنها متمسكة بما اعلنته أمس بأن المرأة المعتقلة لديها تربطها علاقة زوجية، قد تكون سابقة، بزعيم تنظيم الدولة الإسلامية ابي بكر البغدادي. ورفضت الافصاح عن هوية المرأة او اسمها.

ورفضت المصادر التعليق على ما صدر من وزارة الداخلية العراقية بأن المرأة المعتقلة لدى السلطات اللبنانية ليست زوجة البغدادي.

ومن الجدير بالذكر إن الجيش اللبناني يتعامل حتى اللحظة مع خبر اعتقال المرأة من خلال تسريبات للاعلام ولم يصدر بعد أي بيان رسمي في هذا الشأن.

ومن جانبها أصدرت جبهة النصرة بيانا مساء الثلاثاء توعدت فيه بقتل العسكريين اللبنانيين المخطوفين لديها مشيرة إلى أن الدولة اللبنانية أظهرت ضعفها باعتقال النساء والأطفال.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة أختطفا جنودا لبنانيين وعناصر في قوى الأمن اللبنانية خلال الاشتباكات الأخيرة التي وقعت في بلدة عرسال اللبنانية المجاورة لسوريا في آب/أغسطس الماضي.

وكانت صحيفة السفير اللبنانية نقلت عن مصادر في الجيش اللبناني تأكيدها لاعتقال زوجة البغدادي "بالتنسيق مع جهاز مخابرات اجنبي".

وقالت الصحيفة إن معلومات تشير إلى أن المرأة المعتقلة هي العراقية سجى الدليمي التي يعتقد الجيش أنها قد تكون زوجة سابقة للبغدادي بالرغم من أنها لم تعترف أثناء التحقيقات بزواجها من زعيم التنظيم.

وتشن السلطات اللبنانية حملة على مؤيدي تنظيم الدولة الاسلامية على اراضيها وتبذل المخابرات اللبنانية جهودا مكثفة في ما يتعلق بالنقاط الحدودية.

وأعتقلت السلطات اللبنانية في الشهور الأخيرة عددا من المسلحين الاسلاميين المشتبه في انهم شنوا هجمات لزيادة تأثير تنظيم الدولة الاسلامية في لبنان المتاخم لسوريا.

المزيد حول هذه القصة