الجمعية الوطنية الفرنسية تعترف رمزياً بالدولة الفلسطينية

مصدر الصورة .
Image caption يأتي الاعتراف الفرنسي بالدولة الفلسطينية بعد خطوات مماثلة قامت بها بريطاينا واسبانيا

اعترف أعضاء الجمعية الوطنية الفرنسية رمزياً بالدولة الفلسطينية، ولن يكون هذا الاعتراف ملزماً للحكومة الفرنسية .

ويأتي هذا الاعتراف الرمزي بالدولة الفلسطينية بعد خطوات مماثلة قامت بها بريطاينا واسبانيا، حيث وافق برلمانهما على اعتراف غير ملزم بها.

ورحبت القيادات الفلسطينية بالخطوة الفرنسية وطالبتها بترجمة نتائج هذا التصويت إلى أفعال، إلا أن اسرائيل وجهت انتقادات لباريس، محذرة إياها من مغبة هذا الاعتراف كونه يعيق آمال فرص إحلال السلام.

وصوت لصالح الاعتراف بالدولة الفلسطينة في الجمعية الوطنية الفرنسية 339 نائباً مقابل رفض 151 نائباً لهذا الاقتراح.

وتحتضن فرنسا أكبر عدد من المسلمين واليهود في أوروبا، وقد ازدادت نسبة التوتر بينهما خلال أعمال العنف التي اندلعت في الشرق الاوسط، ومن بينها العدوان الاسرائيلي على غزة الصيف الماضي.

واعتبرت اسرائيل اعتراف فرنسا بالدولة الفلسطينية خطوة "غير ناضجة" تعرقل الجهود المبذولة لتوقيع اتفاقية سلام بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني.

ويقول مسؤولون فلسطينيون إنهم أجبروا على الدفع باتجاه الاعتراف بالدولة الفلسطينية بسبب تعثر المفاوضات الاسرائيلية - الفلسطينية.

وفي الوقت الذي تعترف فيه معظم الدول النامية بفلسطين كدولة، إلا أن أغلبية الدول أوروبا الغربية ، تدعم الموقف الاسرائيلي والامريكي الذي يرى أن قيام دولة فلسطينية مستقلة يجب أن يتم خلال المفاوضات مع إسرائيل.

إلا أن الدول الاوروبية تشعر بإحباط متزايد تجاه إسرائيل منذ انهيار آخر جولة من المفاوضات بين الاسرائيليين والفلسطينيين في ابريل/نيسان، جراء تواصل بناء اسرائيل للمستوطنات على الاراضي الفلسطينية.

ويقول الفلسطينيون إن المفاوضات فشلت ولا خيار امامهم سوى مواصلة مساعيهم الآحادية الجانب باتجاه إقامة دولة.

وكانت السويد أول دول أوروبية غربية تعترف بالدولة الفلسطينية، كما اعترف كل من البرلمان البريطاني والايرلندي بالدولة الفلسطينية.

مصدر الصورة .
Image caption اعتبرت اسرائيل اعتراف فرنسا بالدولة الفلسطينية خطوة "غير ناضجة" تعرقل الجهود المبذولة لتوقيع اتفاقية سلام بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني

المزيد حول هذه القصة