محكمة مصرية تقضي بإعدام 7 أشخاص في "مذبحة رفح الثانية"

Image caption صعد متشددون هجماتهم ضد الجيش والشرطة في سيناء ومناطق أخرى عقب إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي

قضت محكمة مصرية بإعدام 7 أشخاص لإدانتهم بقتل 25 جنديا من قوات الأمن المركزى فى مدينة رفح الحدودية في شمال سيناء في القضية المعروفة إعلاميا بـ"مذبحة رفح الثانية" إضافة لتهم أخرى بالتخابر مع تنظيم القاعدة.

وتضمن الحكم الذي أصدرته محكمة جنايات القاهرة أحكاما بالاعدام على عادل حبارة الذي صدر ضده حكم غيابي بالإعدام في قضية سابقة و 6 آخرين.

كما تضمن الحكم معاقبة 3 متهمين بالسجن المؤبد لمدة 25 عاما لكل منهم، ومعاقبة 22 متهما آخرين بالسجن المشدد لمدة 15عاما لكل منهم وبراءة 3 متهمين.

وكانت تقارير لجهاز الأمن الوطني أفادت بقيام حبارة على حد وصفها بالتخابر مع من سمته بعض الجماعات الإرهابية خارج البلاد.

واتهمت التقارير حبارة بالاتفاق مع 35 عضوا بمجلس شورى تنظيم القاعدة في العراق والشام على أن يمدوه بالدعم المادى اللازم لرصد المنشآت العسكرية والشرطية وتحركات القوات بسيناء تمهيدا لاستهدافها بالعدوان عليها ومبايعة حبارة ومجموعته الارهابية لتلك الجماعة.

وقالت السلطات المصرية إن حبارة اعترف خلال التحقيقات التي أجرتها معه النيابة العامة في سبتمبر/ أيلول عام 2013 بأنه اشترك مع آخرين في قتل مجندين بالأمن المركزي في بلبيس وذلك عقب هروبه من سجن وادي النطرون خلال الأحداث التي أعقبت ثورة 25 يناير عام 2011.

وسبق أن صدر ضد حبارة حكم غيابي بالإعدام بتهمة الضلوع في تفجيرات بمدينتي دهب وطابا بجنوب سيناء عامي 2004 و2006 وأسفرت عن مقتل 42 شخصا.

وكان متشددون صعدوا هجماتهم ضد عناصر الجيش والشرطة في سيناء ومناطق أخرى عقب إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين إثر احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه.