جبهة النصرة تقتل جنديا لبنانيا محتجزا لديها ردا على اعتقال "زوجات إسلاميين"

مصدر الصورة AP
Image caption أسرة الجندي القتيل قطعوا الطريق في بعلبك بعد أن علموا بمقتله

أعلنت جماعة "جبهة النصرة" المتشددة المرتبطة بتنظيم القاعدة إعدام أحد الجنود اللبنانيين المحتجزين لديها ردا على اعتقال زوجات إسلاميين في لبنان.

وأرفقت جبهة النصرة صورة في بيان نشره موقع سايت، الذي يرصد بيانات الحركات المتشددة، لما وصفته بإعدام الجندي علي البزال.

في هذه الأثناء، نقلت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية أن ذوي الجندي القتيل في بعلبك قطعوا الطريق الذي يربط البزالية باللبوة وأشعلوا إطارات السيارات.

وقالت الجبهة في بيانها " إذا لم يتم إطلاق سراح الأخوات اللاتي اعتقلن ظلما سيتم تنفيذ الإعدام في جندي آخر من الجنود المحتجزين لدينا".

يذكر أن مسلحي جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية شنوا هجوما عنيفا على بلدة عرسال اللبنانية في اغسطس/ آب حيث وقعت معارك عنيفة مع الجيش اللبناني قبل أن ينسحب المسلحون مصطحبين معهم أكثر من 20 جنديا.

وفشلت الوساطة القطرية حتى الآن في الإفراج عن الجنود المخطوفين الذين أعدمت "الدولة الاسلامية" اثنين منهما بقطع الرأس بينما قتلت النصرة واحدا بالرصاص.

ولم يحدد بيان جبهة النصرة هوية أو عدد النساء اللاتي قالت إن السلطات اللبنانية احتجزتهن.

وكان وزير الداخلية اللبناني أعلن الأربعاء الماضي اعتقال ابنة زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" أبو بكر البغدادي وزوجته أثناء محاولتهم المرور من سوريا إلى لبنان.

واستولى تنظيم "الدولة الاسلامية" على مناطق واسعة في سوريا والعراق وأعلن الخلافة الاسلامية في المناطق التي يسيطر عليها.

المزيد حول هذه القصة