ادانات لمقتل الرهينتين سامرز وكوركي في اليمن

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أدان الرئيس الامريكي باراك اوباما ماوصفه بالقتل الهمجي للصحافي الامريكي لوك سامرز والمدرس الجنوب افريقي بيير كوركي في اليمن.

وكان الاثنان محتجزين لدى من يعتقد انهم من تنظيم القاعدة في اليمن.

وقال الجيش الامريكي ان الاثنين قتلهما الخاطفون خلال عملية انقاذ.

وقال اوباما انه هو الذي سمح للقوات الخاصة بتنفيذ محاولة الانقاذ بمساعدة من اليمنيين لانه كان هناك اعتقاد بان سامرز كان على وشك ان يقتل.

وقالت جمعية خيرية من جنوب افريقيا انها كانت تتفاوض مع الخاطفين وان كوركي كان ينتظر ان يفرج عنه في القريب العاجل.

وكانت زوجة كوركي قد اختطفت معه لكنه تم الافراج عنها بعد مفاوضات مع الخاطفين.

من جهته أدان وزير الخارجية البريطاني فيلب هاموند الحادث قائلا إن من قاموا بمحاولة الأنقاذ كانوا على قدر كبير من الشجاعة.

ونفذت عملية السبت قوات خاصة مشتركة أمريكية يمنية في منطقة شبوة جنوب شرقي اليمن.

وكان الرجلان القتيلان رهينتين عند مسلحي تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب الذي تصنفه الولايات المتحدة على أنه أخطر فروع تنظيم القاعدة الأم.

وقال أوباما إن "الإرهابين الذين يسعون لإلحاق الأذى بمواطنينا سيشعرون باليد الطولى للعدالة الأمريكية".

وقال صديق لسمرز لم يشأ أن يكشف عن هويته لبي بي سي "لقد كان أحد أطيب الناس وأحد أكثر الناس اهتماما بالشأن اليمني".

وقال وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل إن الرهينتين "قتلا على يد إرهابيين خلال المهمة".

وأضاف هيغل أن محاولة الإنقاذ جاءت بسبب اعتقاد أن سمرز كان يواجه خطر الإعدام الفوري.

واختطف سمرز، المولود في بريطانيا، في اليمن في عام 2013. وظهر في الآونة الأخيرة في مقطع فيديو يطلب فيه مساعدته في محنته.

وظهر في مقطع الفيديو أحد عناصر تنظيم القاعدة وهو يهدد بقتل سمرز ما لم يتم تحقيق مطالبهم.

وتفيد تقارير إعلامية بأنه كان من المتوقع الإفراج عن كوركي الأحد.

"عملية كبرى"

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption كان بيير كوركي (يمين) ولوك سمرز (يسار) رهينتين عند تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب الذي تصنفه واشنطن على أنه أخطر فروع تنظيم القاعدة الأم

وقال وزير الدفاع الأمريكي إن عددا من المسلحين قتلوا أيضا في محاولة الإنقاذ.

وأضاف - في بيان خلال زيارته أفغانستان - أن "قوات العمليات الخاصة الأمريكية نفذت مهمة في اليمن لإنقاذ المواطن الأمريكي لوك سمرز وأي أجنبي آخر محتجز معه لدى إرهابيي تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية".

"وقتل سمرز ورهينة آخر غير أمريكي على يد إرهابيي التنظيم خلال العملية"، بحسب ما جاء في بيان هيغل.

وقد توفي سمرز متأثرا بجراحه التي أصيب به خلال محاولة إنقاذه، بحسب تصريحات مسؤول أمريكي لصحيفة نيويورك تايمز.

وعمل سمرز، البالغ 33 عاما، مصورا صحفيا لعدد من المؤسسات الاخبارية المحلية، وظهر نتاجه في عدد من المؤسسات الإخبارية العالمية ومن بينها موقع بي بي سي.

محاولة فاشلة

وتحدثت مصادر قبلية وأخرى في السلطة المحلية بمحافظة شبوة عن قتل تسعة أشخاص على الأقل في غارة جوية شنتها طائرة أمريكية بدون طيار فجر السبت استهدفت موقعا يعتقد أنه تجمع لمسلحي تنظيم القاعدة في وادي عبدان بالمحافظة.

وذكر شهود عيان لمراسل بي بي سي عربي في صنعاء أن طائرات مروحية حلقت في وادي عبدان بعد الغارة الجوية.

وكانت الولايات المتحدة قد كشفت النقاب عن محاولة فاشلة سابقة لإنقاذ سمرز الشهر الماضي .

وقال مجلس الأمن القومي الأمريكي إن الرهينة الأمريكي لم يكن موجودا حينها لكن أمكن تحرير رهائن من جنسيات أخرى.

وقد بنى التظيم قواعد له شرقي اليمن مستغلا حالة الفوضى التي اعقبت الانتفاضة الشعبية للاطاحة بالرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في عام 2011.

المزيد حول هذه القصة