قوات موالية لحكومة الثني تصد هجوما على منشآت نفطية شرقي ليبيا

مصدر الصورة Reuters
Image caption سيطرت قوات فجر ليبيا على طرابس في أغسطس/آب.

تمكنت قوات موالية للحكومة الليبية المعترف بها دوليا من صد هجوم على منشآت نفطية شرقي ليبيا.

وقال قائد في القوات الموالية لحكومة رئيس الوزراء عبد الله الثني إن غارات استهدفت مسلحين متجهين إلى ميناء السدرة النفطي.

وأوضح متحدث باسم قوات فجر ليبيا التي تسيطر على العاصمة طرابس، حيث توجد حكومة أخرى منافسة، إن مقاتلين اثنين قتلوا في المواجهات.

وتشهد ليبيا صراعا بين حكومتين وبرلمانين متنافسين في إطار اضطرابات مستمرة منذ الإطاحة بحكم العقيد معمر القذافي عام 2011.

واضطرت حكومة الثني، التي تحظى باعتراف دولي، إلى الانتقال لمدينة طبرق بعدما سيطرت قوات فجر ليبيا على طرابس في أغسطس/آب.

وقال طارق شنينه، وهو قائد في القوات الموالية لحكومة طرابلس، إنهم شنوا هجوما بغية السيطرة على موانئ النفط وطرد قوات اللواء السابق خليفة حفتر المتحالفة مع الثني.

وأضاف: "كنا على بعد كليومتر واحد تقريبا من بوابة ميناء السدرة النفطي، لكن اضطررنا للانسحاب حوالي كيلومترين بعد غارات جوية شنتها طائرات حفتر"، وفقا لما نقلته وكالة رويترز.

وقال صقر الجروشي وهو قائد في قوات حفتر، إنهم تمكنوا من "صد هجوما لقوات فجر ليبي في منطقة الهلال" التي يوجد بها ميناء السدرة النفطي

وأضاف - بحسب وكالة فرانس برس - إن "مروحيات وطائرات تابعة للقوات الجوية ضربت المسلحين أثناء تقدمهم إلى ميناء السدرة" وهو ما أسفر عن "وقوع خسائر كبيرة" بين المهاجمين.

وتسعى الأمم المتحدة للتوسط بين أطراف الصراع في ليبيا لحل للأزمة التي تعاني من البلاد.

لكن المنظمة الدولية لم تتمكن من التوصل إلى تسوية سياسية حتى الآن.

المزيد حول هذه القصة