مبادرة جديدة لتفعيل اتفاق المصالحة بين حماس وفتح

مصدر الصورة Getty
Image caption حماس وفتح توصلتا لاتفاق المصالحة برعاية مصرية في سبتمبر/أيلول الماضي

تبحث الأحزاب الفلسطينية في قطاع غزة مبادرة صاغتها الجبهتان الشعبية والديمقراطية وحركة الجهاد الإسلامي وحزب الشعب في محاولة جديدة لتحقيق المصالحة بين فتح وحماس، بالإضافة إلى مناقشة ملف إعادة إعمار قطاع غزة.

وأكد جميل مزهر القيادي في الجبهة الشعبية في تصريحات صحفية أن الفصائل الفلسطينية ستعقد اجتماعا الخميس لبحث ملفي إنهاء الانقسام والإعمار.

وقال إن الاجتماع، الذي سيعقد في مكتب حركة الجهاد بغزة، سيستعرض مبادرة الجبهتين الشعبية والديمقراطية والجهاد الإسلامي لاستئناف ملف المصالحة كي تتبناها جميع الفصائل الفلسطينية.

وأضاف أن الاجتماع سيبحث أيضا خطوات لحشد أكبر قدر ممكن من الرأي العام سواء من الشخصيات والمجتمع المدني وغيرهم لدعم هذه المبادرة "من أجل الضغط لاستجابة المتخاصمين".

بنود المبادرة

وتنص المبادرة المكونة من خمسة بنود على ضرورة استئناف التحقيقات من جانب الأجهزة في قطاع غزة والكشف عن منفذي التفجيرات الأخيرة التي استهدفت قيادات في فتح وتقديمهم للعدالة، ووقف الحملات الإعلامية وتعزيز الخطاب الإيجابي الموحد، بالإضافة الى إدانة كل التصريحات المسيئة للأفراد والمؤسسات.

كما تنص المبادرة على دعوة حكومة التوافق إلى مباشرة تسلم مسؤولياتها ومهامها في غزة، ومن بينها تسلم معبر رفح ضمن ترتيبات يجري التوافق عليها فورا، بالإضافة إلى تشكيل لجنة وطنية لإزالة الذرائع والعقبات أمام تسلم الحكومة مهامها في غزة، ودعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لعقد اجتماع "الإطار القيادي المؤقت" من أجل استكمال معالجة ملفات المصالحة الخمسة فوراً.

يذكر أن ملف المصالحة متعثر منذ التفجيرات التي وقعت في قطاع غزة في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أمام منازل قيادات حركة فتح في غزة.

وكانت حركتا فتح وحماس قد أعلنتا في سبتمبر/أيلول الماضي في القاهرة التوصل لاتفاق يسوي "كل القضايا" العالقة بشأن تحقيق المصالحة الفلسطينية، بما في ذلك تشكيل حكومة وفاق وطني تتولى "السيطرة الفورية" على قطاع غزة، بهدف إنهاء حوالي سبعة أعوام من الانقسام بين الفلسطينيين.

المزيد حول هذه القصة