الأمم المتحدة: الوضع في غزة خطير ولا أموال للإغاثة

مصدر الصورة AP
Image caption 42 ألف مسكن تضررت خلال الحرب الأخيرة على غزة

حذرت الأمم المتحدة الأمم من أنها لن يكون لديها اي اموال بحلول يناير/كانون الثاني القادم لتقديم اي مساعدات سواءا لاعادة اعمار المنازل المتضررة في غزة بفعل الحرب الإسرائيلية الأخيرة او دفع بدل ايجارات للمنكوبين بسبب عدم وفاء المانحين بالتزاماتهم.

وقال روبرت تيرنر مدير عمليات وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (أونروا)، في مؤتمر صحافي في قطاع غزة، إن الوضع المالي للمنظمة خطير وإنه يتعين على المتبرعين سرعة تحويل الاموال الى غزة للبدء في عمليات الإعمار الحقيقية.

وأشار إلى أن ما وصل المنظمة حتى الآن هو مائة مليون دولار فقط دفعت كإيجارات بيوت وإصلاح أضرار اكثر من 35 الف اسرة في القطاع.

وأضاف أن المنازل التي تضررت ودمرت خلال الحرب الأخيرة ضعف ما تم تقديره في البداية وذلك وفقا للتقييم الفني للمنظمة.

وقال "بناءاً على صور الأقمار الصناعية والعمل الميداني الأولي الذي أُجري مباشرة بعد توقف الصراع قدرنا عدد مساكن اللاجئين التي تضررت بسبب الحرب بحوالي 42 ألف مسكن، ونحن نعلم الآن أن أكثر من 96 ألف منزل دمرت أو أصيبت بأضرار ما يمثل أكثر من ضعف الرقم الذي قدرناه".

و أكد أن الضرر ممتد في جميع أنحاء قطاع غزة مع تركزه بشكل أكبر في المناطق الواقعة على طول الحدود الشرقية، وهي المناطق التي سيطرن عليها القوات الإسرائيلية خلال الصراع الذي استمر خمسين يوما.

وانخرط ما يقرب من 700 موظف من الباحثين الإجتماعيين و المهندسين في عملية التقييم التي استهدفت جميع مناطق قطاع غزة لجمع المعلومات، حسب تيرنر.

وتعرض أكثر من 7 آلاف من مساكن اللاجئين للدمار الكلي الذي أثر على حوالي 10 آلاف أسرة. بينما تعرض ما يقرب من 89 ألف منزل إضافي للضرر، حوالي 10 آلاف منها تعرضت لأضرار بليغة (بحاجة لأكثر من 5 آلاف دولار أمريكي)، وفقا لبيانات المنظمة الأممية.

وأضاف تيرنر أن "هذه الأرقام الضخمة تمثل تحديا كبيرا للوكالة على صعيدي توفير المأوى الانتقالي وإصلاح وإعادة الإعمار للمساكن المتضررة، و كذلك إزالة الأثار المادية الكبيرة لآثار الصراع". وقال انه "يمكن أن نرى من خلال خريطة الضرر، أنه لم يتوفر أي مكان آمن".

وقدرت الأونروا حسب تيرنر مجموع التمويل اللازم لتوفير إعانات الإيجار للأسر التي لا تمتلك مأوى بديلا، وإعادة بناء المنازل المدمرة و الإصلاح لذوي الضرر بنحو 720 مليون دولار أمريكي وحتى الآن، وهناك تعهد بنحو 100 مليون دولار أمريكي، مما يترك فجوة تقدر بحوالي 620 مليون دولار أمريكي.

ووفقا لروبرت تيرنر فإن مصدر القلق الرئيسي الآن ليس فقط حجم المتطلبات ولكن الوتيرة التي سيتم بها تلبية الاحتياجات.

وحذر قائلا "ما لم يتغير الوضع على وجه السرعة، ستنفد لدينا الأموال في يناير/كانون الثاني".

واوضح "إن عواقب توقف الأونروا عن صرف المدفوعات للأسر المتضررة ستكون وخيمة حيث سيجد عشرات الآلاف من عائلات اللاجئين أنفسهم بدون مأوى مناسب و بدون أي دعم خلال الأشهر القاسية من فصل الشتاء".

وكانت الحرب، التي استمرت نحو 50 يوما وانتهت باتفاق على وقف لإطلاق النار في 26 أغسطس/آب، قد أودت بحياة نحو 2200 فلسطيني معظمهم من المدنيين، بحسب الأمم المتحدة.

كما شردت قرابة 100 ألف فلسطيني، وألحقت أضرارا بالغة بالبنية التحتية في القطاع المحاصر منذ أكثر من سبع سنوات.

وقتل في الحرب 67 جنديا وستة مدنيين في إسرائيل.

المزيد حول هذه القصة