أردوغان يؤكد ان التحقيقات في قضية غولن قانونية

مصدر الصورة AP
Image caption أردوغان يتهم أنصار غولن بالتخطيط للانقلاب على الحكم

امتدح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان العملية القانونية ضد عدد من معارضيه ووصفها بانها قانونية وعادلة.

وياتي ذلك تعقيبا على صدور قرار باعتقال احد ابرز معارضي اردوغان وهو رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن.

وقال اردوغان "كرئيس للبلاد اتابع بشكل شخصي ومباشر جميع الاجراءات واؤكد ان كل ما تم كان مطابقا للقانون وهي عملية نظيفة وقانونية بشكل كامل".

واضاف "الشرطة والسلطات المحلية لايكررون الاخطاء التى ارتكبوها في الماضي".

واكد اردوغان ان القبض على بعض الصحفيين ياتي في اطار حملة للتحقيق قائلا "بعض الصحفيين يستخدمون المهنة كقناع لممارسة انشطة اخرى".

وكان اردوغان رفض انتقادات الاتحاد الأوروبي لتوقيف صحفيين معارضين في بلاده الأسبوع الماضي.

ونفى أردوغان أن تكون عمليات التفتيش تضييقا على حرية الصحافة، ووجه كلاما للاتحاد الأوروبي قائلا: "على الاتحاد الأوروبي أن يهتم بمشاكله ويحتفظ برأيه لنفسه".

وكان الزعماء الأوروبيون قالوا إن التوقيفات لا تتوافق مع "القيم الأوروبية".

ويقبع 24 صحفيا على الأقل رهن الحبس الاحتياطي ضمن تحقيقات حول ارتباطهم بغولن الذي يتهمه اردوغان بالتخطيط للاستيلاء على الحكم.

واستهدفت عمليات التفتيش صحيفة الزمان وقناة سامانيولو الفضائية، إذ يعتقد أنهما قريبتان من غولن، زعيم حركة "حزمت".

ويتهم غولن، الذي كان حليفا لأردوغان، بإدارة "دولة موازية" داخل تركيا.

المزيد حول هذه القصة