لبنان: ممثلون عن تيار المستقبل وحزب الله يبحثون "تخفيف الاحتقان"

مصدر الصورة Reuters
Image caption سعى رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري إلى جمع تيار المستقبل وحزب الله لبحث الأزمة التي تعاني منها البلاد.

أكدت قيادات بارزة في تيار المستقبل وحزب الله في لبنان حرصهما على التعاون من أجل "حل المشكلات التي تعيق انتظام الحياة السياسية" في البلاد.

وأعرب ممثلون عن كلا الطرفين عن استعداد لبدء "حوار جاد ومسؤول حول مختلف القضايا"، مع مراعاة اختلاف وجهات النظر بشأن "الملفات الخلافية"، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الوطنية للإعلام الرسمية في لبنان.

وعُقد الاجتماع، الذي سعى إليه رئيس مجلس النواب نبيه بري ، في محاولة لتخفيف حدة التوترات التي يشهدها لبنان على خلفية الصراع السوري.

ويعاني لبنان من فراغ سياسي، حيث لا يزال منصب الرئيس شاغرا منذ انتهاء ولاية ميشال سليمان في مايو/آيار العام الحالي.

وفشل البرلمان اللبناني أكثر من مرة في اختيار رئيس جديد.

وانتهت ولاية سليمان في وقت يشهد فيه لبنان انقساما كبيرا إزاء الصراع الدائر في سوريا.

ويتبادل حزب الله وتيار المستقبل الاتهامات بشأن المسؤولية عن المشاكل الأمنية والسياسية في البلاد.

ويقاتل مسلحون تابعون لحزب الله إلى جانب قوات حكومة الرئيس السوري بشار الأسد في مواجهة المعارضة المسلحة في سوريا، وهو ما أثار غضب الكثير معارضي حزب الله في لبنان.

كما وجد مسلحون إسلاميون مناهضون للأسد ملاذا آمنا في بعض المناطق التي تقطنها أغلبية سنية في لبنان، وخاضوا مرات عدة اشتباكات مع الجيش اللبناني.

وأكد ممثلو الطرفين خلال اجتماع الثلاثاء استعدادها لاستكمال الحوار "بإيجابية بما يخدم تخفيف الاحتقان والتشنج الذي ينعكس على علاقات اللبنانيين"، بحسب بيان المكتب الإعلامي لرئاسة مجلس النواب نشرته الوكالة الوطنية للإعلام الليبية.

وأعربوا عن حرصهم على "تنظيم الموقف من القضايا الخلافية والتعاون لتفعيل عمل المؤسسات".

وشارك في الاجتماع، الذي عقد في عين التينة، عن حزب الله وزير الصناعة حسين الحاج حسن والمعاون السياسي للأمين العام لحزب الله حسين الخليل، وعن تيار المستقبل وزير الداخلية نهاد المشنوق ونادر الحريري، مدير مكتب رئيس الوزراء السابق سعد الحريري .

المزيد حول هذه القصة