مقتل مسلح من حماس بنيران الجيش الإسرائيلي في غزة

مصدر الصورة AFP
Image caption شارك العشرات في تشييع جنازة السميري

قتلت قوات إسرائيلية مسلحا فلسطينيا من حركة حماس في اشتباك بمنطقة خزاعة، شرق مدينة خان يونس، بجنوب قطاع غزة.

كما أصيب في الاشتباك جندي إسرائيلي.

وذكر الجيش الإسرائيلي في بيان أن قوة عسكرية كانت تقوم بدورية اعتيادية بالقرب من الحدود عندما تعرضت لنيران قناصة فلسطينيين من غزة.

وردت القوات الإسرائيلية بإطلاق النيران من الأرض والجو.

بدورهم، قال شهود عيان ومصادر أمنية في قطاع غزة أن قوة عسكرية إسرائيلية أطلقت النار في أعقاب تعرضها لإطلاق نار من الجانب الفلسطيني على الحدود.

وأوضحت مصادر فلسطينية أن القتيل يدعى تيسير السميري، وينتمي لكتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح من حركة حماس التي تدير قطاع غزة.

وقال بيتر ليرنر المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي إن "الهجوم، وهو الثاني هذا الأسبوع، انتهاك خطير للحدود مع قطاع غزة وللسيادة الاسرائيلية... وإسرائيل لن تتردد في الرد على أي محاولة لايذاء جنودها".

ونددت حركة حماس بالحادث، معتبرة أنه "تصعيد خطير"، وحمّلت إسرائيل "المسؤولية عن تداعياته".

وجاء في بيان للحركة أن "الاحتلال الصهيوني يلعب بالنار وهو يتحمل كامل المسؤولية عن تداعياته، ومن حق المقاومة أن تدافع عن نفسها وشعبها".

يذكر أن خان يونس تعرضت لقصف من مقاتلات حربية إسرائيلية قبل أيام بغارتين منفصلتين على هدفين في بلدة القرارة في أول غارة جوية في أعقاب الحرب الأخيرة التي استمرت لأكثر من خمسين يوما.

المزيد حول هذه القصة