العبادي: أنقرة أبدت استعدادها للتعاون مع بغداد في محاربة تنظيم "الدولة"

مصدر الصورة EPA
Image caption التقى العبادي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن أنقرة وبغداد ناقشا سبل التعاون في محاربة الإرهاب ومواجهة التهديد الذي يمثله تنظيم الدولة الإسلامية على المنطقة.

وقال العبادي "المحادثات تناولت تدريب الجنود والمساعدات العسكرية وتبادل المعلومات الاستخباراتية".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك للعبادي مع نظيره التركي أحمد داود أوغلو في العاصمة أنقرة.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

كما التقى العبادي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتناولت المحادثات سبل التعاون الاقتصادي والعسكري بين البلدين.

وكانت أنقره أبدت استعدادها لتقديم التدريب والمساعدات العسكرية اللازمة للحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية كما سمحت لقرابة 150 من قوات البشمركة التركية للعبور إلى مدينة كوباني السورية عبر أراضيها.

وقال رئيس الوزراء العراقي "طلبنا المساعدة في التدريب والتسليح. نحتاج إلى المزيد من التسليح لان الحرب مكلفة وجزء كبير من أسلحتنا ومعداتنا تم فقدها أثناء احتلال نينوى وباقي المناطق"، في إشارة إلى ترك العديد من الجنود والضباط مراكزهم وأسلحتهم لمسلحي التنظيم خلال هجومهم الكاسح في العراق في حزيران/يونيو.

وشدد العبادي على أن العراق تحول من موقع المدافع إلى موقع الهجوم في إطار الصراع مع التنظيم المتشدد، حيث تم تحرير مناطق واسعة من العراق.

وقال "نحن نسير بخطة متكاملة لتحرير جميع الأراضي من سيطرة "تنظيم الدولة الإسلامية"..وبدأ العد التصاعدي للقوات العراقية".

يذكر أن تركيا وافقت على السماح للولايات المتحدة باستخدام قواعد عسكرية على آراضيها في الحملة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا.

وقال اردوغان في وقت سابق إن بلاده ستحارب تنظيم "الدولة الاسلامية" وغيره من التنظيمات "الارهابية،" ولكنها لن تحيد عن هدفها بالاطاحة بنظام الرئيس بشار الاسد في سوريا.

على صعيد متصل، قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن من المتوقع أن يصل إلى العراق خلال الأسابيع القليلة القادمة بعض القوات الأمريكية الإضافية البالغة 1500 جندي المصرح بنشرها هناك لتقديم المشورة والتدريب للقوات العراقية في حربها ضد "الدولة الإسلامية".