اعتقال القيادي البارز في حركة الشباب زكريا اسماعيل حرسي

مصدر الصورة

قالت السلطات الصومالية إن قياديا بارزا في جماعة الشباب الإسلامية قد اعتقل في مدينة قرب الحدود الكينية.

وقال مسؤول في منطقة غيدو لبي بي سي إن القوات الصومالية وجدت زكريا اسماعيل أحمد حرسي مختبئا في أحد المنازل بعد استلامها ابلاغا عنه.

وفي عام 2012 عرضت وزارة الخارجية الأمريكية ثلاثة ملايين دولار للحصول على معلومات تؤدي إلى القبض عليه.

وقالت حركة الشباب إن حرسي قد ترك الجماعة منذ سنتين، ولم يحتل أبدا منصبا رفيعا فيها.

وكانت وسائل إعلام صومالية نقلت عن مسؤولين في وقت سابق قولهم إن حرسي، القيادي بجناح المخابرات في حركة الشباب، سلم نفسه إلى الشرطة في منطقة غيدو.

وعزى ضابط مخابرات صومالي في حديث لوكالة فرانس برس ذلك إلى خلاف مع أعضاء في حركة الشباب موالين للزعيم السابق.

ويأتي ذلك بعد ثلاثة أشهر من مقتل أحمد عبدي غوداني في غارة أمريكية.

واختارت الشباب أحمد عمر زعيما لها بعد أيام من مقتل غوداني في سبتمبر/أيلول الماضي.

وتدعم الولايات المتحدة قوات الاتحاد الافريقي التي أجبرت الشباب على الخروج من العاصمة مقديشيو وغيرها من البلدات منذ 2011.

وتريد حركة الشباب ذات الصلات بالقاعدة الاطاحة بالحكومة الصومالية المدعومة من الأمم المتحدة وكثيرا ما تهاجم أهدافا حكومية ودولا مجاورة تمد الاتحاد الافريقي بقوات عسكرية.

المزيد حول هذه القصة