محكمة مصرية تخفف حكما بسجن 23 ناشطا

مصدر الصورة AP
Image caption الناشطة سناء سيف من بين النشطاء الذين خففت الاحكام الصادرة بحقهم

خففت محكمة استئناف مصرية الحكم بالسجن الصادر على 23 ناشطا تحدوا قانون التظاهر المثير للجدل.

وخفف الحكم على النشطاء، ومن بينهم الناشطتان البارزتان سناء سيف ويارا سلام، من السجن ثلاثة سنوات إلى عامين في القضية المعروفة إعلاميا بـ (مسيرة الاتحادية).

كما قضت محكمة استئناف بالقاهرة بوضع المتهمين بعد انتهاء فترة الحبس تحت المراقبة لمدة عامين آخرين.

ويمكن الطعن ضد هذا الحكم أمام محكمة النقض المصرية.

وكانت محكمة جنح قد عاقبت المتهمين في شهر أكتوبر / تشرين الأول الماضي بالحبس ثلاث سنوات لكل منهم وقضاء عقوبة مساوية تحت المراقبة مع تغريم كل متهم عشرة آلاف جنيه مصري بسبب التلفيات والمصاريف.

ووجهت للمدانين اتهامات عدة من بينها، خرق قانون التظاهر وإثارة الشغب وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة وحيازة أسلحة ومفرقعات ومواد حارقة ومقاومة السلطات والتعدى على قوات الأمن.

إخلاء سبيل

على جانب آخر، أصدر النائب العام المصري قرارا بإخلاء سبيل 130 متهما من الطلبة وصغار السن المحبوسين احتياطيا على ذمة قضايا اشتباكات وجرائم تجمهر وإتلاف الممتلكات وارتكاب وقائع عنف وقعت في الشهور الاخيرة.

وبحسب بيان صادر عن مكتب النائب العام فقد جاء القرار بإخلاء سبيل العدد المذكور من المتهمين في إطار مراجعة النيابة العامة لحالات المتهمين المحبوسين احتياطيا وبمناسبة المولد النبوي الشريف.

ويذكر أن ذلك تقليد دوري إلى حد كبير في المناسبات والأعياد المختلفة.

المزيد حول هذه القصة