وزير الإعلام البحريني: علي سلمان يستجوب للاشتباه بالتحريض على العنف

علي سلمان مصدر الصورة EPA
Image caption يعتبر الشيخ سلمان شخصية سياسية معتدلة بالمقارنة مع بعض الجماعات التي تطالب بإسقاط حكم آل خليفة

قال وزير الإعلام البحريني، عيسى بن عبد الرحمن الحمادي، إن الأمين العام لحركة الوفاق الإسلامية المعارضة، الشيخ علي سلمان، يخضع للاستجواب للاشتباه بـ "تحريضه على الكراهية والعنف".

وأضاف وزير الإعلام البحريني أنه لم توجه بعد اتهامات إلى الأمين العام لحركة الوفاق الذي اعتقل الأحد في أعقاب استجوابه بشكل مطول بوزارة الداخلية البحرينية.

وأعيد انتخاب الشيخ سلمان الجمعة أمينا عاما لحركة الوفاق الإسلامية لمدة أربع سنوات.

وقالت ناشطة بارزة في المعارضة البحرينية، مريم الخواجة، إن اعتقال الشيخ سلمان يعتبر تصعيدا خطيرا للأزمة المستمرة بين النخبة السنية الحاكمة والأغلبية الشيعية.

شخصية كاريزماتية

ويعتبر الشيخ سلمان الذي يقود المعارضة البحرينية شخصية كارزماتية ومن دعاة الاحتجاجات السلمية وعدم الانجرار إلى العنف.

وبعد يومين من إعادة انتخابه في منصب الأمين العام لحركة الوفاق، خضع الشيخ سلمان لاستجواب مطول ثم اعتقل "بسبب التحريض على الكراهية"، حسب محاميه، عبد الله الشملان.

وقاطعت جمعية الوفاق الانتخابات التشريعية التي نظمت الشهر الماضي، واصفة إياها بـ "المهزلة".

ووصفت جمعية الوفاق التحقيق مع زعمائها بأنه مرفوض، واتهمت النظام بمحاولة "الهروب من أزمته الخانقة مع شعبه".

وقالت الوفاق إن المشاركين في المسيرة التي كانت من المنظمين الرئيسيين لها رفعوا شعارات تنادي بالديمقراطية.

ملكية دستورية

مصدر الصورة EPAMAZEN MAHDI
Image caption أعيد الجمعة انتخاب علي سلمان أمينا عاما لجمعية الوفاق المعارضة

ويعتبر الشيخ سلمان البالغ من العمر 49 عاما شخصية معتدلة إذ يدعو إلى ملكية دستورية في البحرين على خلاف بعض الجماعات المتشددة التي طالبت بإسقاط حكم أسرة آل خليفة الحاكمة.

وقال الشيخ سلمان في شهر مايو/ايار 2011 في مقابلة مع وكالة فرانس برس بعيد انطلاق ما يسمى بالربيع العربي وما شابه من حملات قمع دموية للاحتجاجات التي استمرت لشهور في البحرين "نريد ملكية دستورية يكون فيها الملك من أسرة آل خليفة".

وأضاف الشيخ سلمان قائلا "لقد قلنا: الشعب يريد إصلاح النظام. لم نرفع شعار إسقاط النظام".

بذور الفرقة

واتُهم سلمان في الماضي ببث بذور الفرقة في مملكة البحرين المتحالفة مع الولايات المتحدة التي لها أسطول بحري ضخم في البحرين (قاعدة بحرية ضخمة تحتضن الأسطول الخامس الأمريكي).

وحصل الشيخ سلمان على شهادة الليسانس من المملكة السعودية في تخصص الرياضيات، ثم توجه إلى مدينة قم الإيرانية في عام 1987 للتخصص في الدراسات الإسلامية، ثم عاد إلى البحرين في عام 1992.

وكان الشيخ سلمان أحد الموقعين على عريضة طالبت بإعادة العمل بالنظام البرلماني الذي كان قد توقف في عام 1975 خلال عهد الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة أب الملك الحالي، الملك حمد.

وتمكنت السلطات البحرينية بمساعدة قوات سعودية من قمع مظاهرات تطالب بالإصلاح بعد تفجر انتفاضات ما عرف بالربيع العربي عام 2011.

ورغم جهود المصالحة أخفق حكام مملكة البحرين السنة في تسوية الصراع مع المعارضة التي تقول إن الحكومة تمارس التمييز ضد ما تقول إنها أغلبية شيعية في المملكة.