مجلس الأمن يرفض مشروع قرار يطالب بإنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية خلال 3 أعوام

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يطالب الفلسطينيون بانسحاب إسرائيل من الأراضي التي احتلتها عام 1967 بما فيها القدس الشرقية.

رفض مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يطالب بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية بعد ثلاثة أعوام.

وحصل مشروع القرار، الذي تقدم به الأردن، على تأييد ثمانية أعضاء من بينهم روسيا وفرنسا والصين، التي تتمتع جميعها بعضوية دائمة في مجلس الأمن.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وكان من الضروري أن يحصل المشروع، الذي صاغه الفلسطينيون، على تأييد تسعة أعضاء لضمان تمريره في مجلس الأمن، شريطة عدم استخدام أي من الدول دائمة العضوية في المجلس حق النقض "الفيتو".

وصوتت دولتان ضد القرار وهما استراليا، والولايات المتحدة التي رفضت الخطوط العامة له قائلة إنه لا يراعي مخاوف إسرائيل الأمنية.

وامتنعت خمس دول، من بينها بريطانيا، التي تتمتع بحق النقض "الفيتو"، عن التصويت.

وقالت دينا قعوار، مندوبة الأردن لدى الأمم المتحدة، إن نتيجة التصويت لا يجب أن توقف جهود تسوية النزاع.

مصدر الصورة Reuters
Image caption طالب مشروع القرار بالتوصل لاتفاق شامل بين الفلسطينيين وإسرائيل خلال عام.

وقدم الأردن مشروع القرار بعد أن حصل على موافقة 22 دولة عربية، إضافة إلى السلطة الفلسطينية.

وانتقدت إسرائيل المشروع، واصفة إياه بـ"خدعة".

ويطالب المشروع بأن تنهي إسرائيل احتلالها للأراضي الفلسطينية بحلول نهاية عام 2017.

كما دعا إلى التوصل لاتفاق شامل بين الفلسطينيين وإسرائيل خلال عام، إضافة إلى إجراء مفاوضات جديدة استنادا إلى الحدود التي كانت موجودة قبل احتلال إسرائيل للضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة عام 1967.

وجاء التصويت في مجلس الأمن بعد ترويج الفلسطينيين لمشروع القرار داخل الأمم المتحدة على مدار ثلاثة أشهر.

وكانت الولايات المتحدة قد قالت الاثنين إنها تعارض مشروع القرار، وانها تصر على حل متفاوض عليه بين اسرائيل والفلسطينيين وليس برنامجا مفروضا.

مصدر الصورة EPA
Image caption رياض منصور، مراقب فلسطين الدائم في الأمم المتحدة يلقي كملة بلاده خلال جلسة مجلس الأمن.

وترى واشنطن أن مشروع القرار تهديد للأمن الإسرائيلي.

وكانت بريطانيا قد عبرت عن معارضتها لمشروع القرار.

وقال مندوبها لدى الأمم المتحدة مارك ليال غرانت - قبل التصويت - "هناك صعوبات في النص، وخاصة فيما يخص التوقيتات. كما هناك عبارات جديدة ادخلت فيما يخص اللاجئين. لذا اعتقد سنواجه بعض المصاعب."

المزيد حول هذه القصة