موظفو قطاع غزة يضربون عن العمل الاربعاء

مصدر الصورة AFP
Image caption لم يتلق موظفو غزة أي رواتب من حكومة الوفاق سوى "دفعة مالية" تم صرفها عبر وزارة الشؤون الاجتماعية للموظفين المدنيين

عم الإضراب الشامل اليوم الأربعاء كافة المدارس الحكومية والمديريات والوزارات وذلك بقرار من نقابة الموظفين في قطاع غزة احتجاجاً على قرارات حكومة الوفاق الوطني التي أعلنوا عن رفضهم المطلق لها مهددين بتصعيد خطواتهم الإحتجاجية إن لم يتم حل مشكلاتهم.

ومن جانبه حمّل محمد صيام رئيس نقابة الموظفين في غزة، الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحكومة التوافق الوطني مسؤولية أي أضرار تلحق بالمجتمع نتيجة الحراك النقابي والاضرابات.

وأعلن صيام في مؤتمر صحفي صباح الأربعاء، عن تشكيل لجنة نقابية للمطالبة بحقوق الموظفين، مؤكدا انها ستبقى في انعقاد كامل لانتزاع حقوق الموظفين كافة على حد تعبيره.

ووصف صيام قرار الحكومة بعودة الموظفين المستنكفين دون حل أزمة موظفي الحكومة السابقة في القطاع باطل ومرفوض، مشددا على وجوب حل الأزمة رزمة واحدة على حد تعبيره.

وكان إيهاب بسيسو المتحدث باسم حكومة الوفاق قد أعلن، أن ملف أزمة الموظفين في غزة يبدأ بعودة مرنة للموظفين القدامى ثم الاستعانة بمن عُينوا بعد 14 يونيو 2007 لملء الشواغر.

هذا ولم يتلق موظفو غزة أي رواتب من حكومة الوفاق سوى "دفعة مالية" تم صرفها عبر وزارة الشؤون الاجتماعية للموظفين المدنيين بلغت 1200 دولار بتمويل من قطر في أكتوبر الماضي، فيما صرفت وزارة المالية في غزة بشكل متقطع نصف رواتب للموظفين المدنيين والعسكريين المحسوبين على حكومة حماس السابقة.

واضاف بسيسو ان اجتماع مجلس الوزراء اليوم في غزة اتخذ مجموعة من الإجراءات بخصوص الموظفين حيث تعهدت الحكومة ان تتعامل بما يضمن حقوق جميع الموظفين القدامى والذين تركوا وزارتهم في السابق بشكل مرن، على ان يتم ملء الشواغر في الوزارات من الموظفين الموجودين حالياً.

وقال بسيسو انه سيتم البدء في استيعاب الموظفين الذين عينوا بعد الرابع عشر من حزيران 2007 وفقا لاحتياجات الوزارات، "وان نوفر الأرضية الملائمة بعيداً عن المناكفات."

المزيد حول هذه القصة