هجوم لـ"داعش" على الحبانية بمحافظة الانبار العراقية

مصدر الصورة epa
Image caption جنود عراقيون ومسلحو ميليشيات شيعية في بلدة الفرات بمحافظة الانبار

أكد مصدر أمني في مدينة الحبانية شرقي محافظة الانبار أن "المدينة تتعرض لهجوم عنيف يشنه تنظيم "الدولة الاسلامية" من الجهة الشرقية اي من جهة الفلوجة ومن الجهة الغربية من منطقة الصبيحات"، وأضاف المصدر أن القوات الأمنية تحشدت لصد الهجوم وبدأت بقصف عدد من مواقع التنظيم في منطقة الصبيحات مبينا أن "الهجوم من الجهة الغربية بدأه التنظيم بتفجير سيارة مفخخة عند محطة تعبئة وقود الفلاحات دون الاشارة الى تفاصيل الضحايا بسبب استمرار الهجوم الى الأن.

كما قال مصدر امني إن "تنظيم الدولة الاسلامية شن هجوما على ناحية البغدادي في قضاء هيت غرب الانبار من ثلاثة محاور، اﻻول جسر الجواعنة والثاني جسر جبة من جهة الجزيرة، والثالث جسر وحيد ومن منطقتين (جيرية والكطينة).

واستطاعت القوات اﻻمنية المتمثلة بقوات طوارئ البغدادي والجيش وعشائر العبيد من صد الهجوم وقتل اكثر من 10 من مسلحي التنظيم بينهم قائد كبير حسب ما جاء به المصدر."

كما قام طيران التحالف الدولي بقصف عدد من مواقع مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية وتحديدا عند منطقة الدوﻻب غرب الانبار موقعا خسائر باﻻرواح والمعدات لم يعرف حجمها.

وناشد اهالي البغدادي الحكومة المركزية بالتحرك السريع بتقديم الدعم لهم بالسلاح والمواد الغذائية والطبية والوقود للصمود بوجه الهجمات التي يقوم بها التنظيم ضد مناطق اﻻنبار.

وذكر مصدر امني ان "تنظيم الدولة يجبر اهالي قضاء هيت غرب الانبار على التبرع بالدم بعد صد هجوم مسلحيه على ناحية البغدادي من قبل القوات اﻻمنية وضربات طيران التحالف المركزة لمواقعه في منطقة الدوﻻب."

كما اكد المصدر نفسه ان "الطيران الحكومي القى منشورات فوق مدينة هيت والمناطق المجاورة لها طالبا من الاهالي الخروج من المدينة حفاظا على ارواحهم لوجود عملية عسكرية كبيرة خلال اﻻيام القليلة القادمة."

من جانب آخر، اعلنت الحكومة العراقية الخميس ان العنف في العراق حصد ارواح اكثر من 15 الف شخص في عام 2014، مما يجعل العام المنقضي اكثر الاعوام دموية منذ عام 2007 التي اتسمت بانفجار العنف الطائفي في البلاد.

وقالت الحكومة إن اكثر من 22 الف شخص جرحوا في عام 2014.

المزيد حول هذه القصة