"قلق أمريكي عميق" من احتجاز علي سلمان زعيم المعارضة في البحرين

علي سلمان مصدر الصورة EPAMAZEN MAHDI
Image caption يواجه سلمان اتهامات بارتكاب مخالفات قانونية لم تحدد السلطات طبيعتها.

عبرت الولايات المتحدة عن " قلق عميق" بسبب احتجاز علي سلمان زعيم حركة الوفاق الإسلامية المعارضة في البحرين.

وقالت الخارجية الأمريكية إن القبض على سلمان يمكن أن يشعل التوترات في المملكة الخليجية الصغيرة التي يتنمي حكامها إلى السنة.

وكان المحققون البحرينيون قد قالوا إن سلمان متهم بنشر أفكار هدامة.

وفجر القبض على سلمان يوم الأحد الماضي مظاهرات في عدد من القرى ذات الأغلبية الشيعية، ما أدى إلى صدامات بين متظاهرين وقوات الأمن.

وكان المحققون قد قرروا استمرار احتجاز الزعيم الشيعي على ذمة التحقيقات.

وتقول المعارضة، وأغلبها شيعية، إن الشيعة هم الأغلبية في البحرين ويعانون من اللامساواة والاضطهاد.

وقُبض على سلمان بعد قيادته مظاهرة رافضة للانتخابات البرلمانية التى أجريت في البلاد الشهر الماضي بمقاطعة جمعية الوفاق قبل عرضه على المحكمة التى قررت حبسه على ذمة التحقيق.

وكان الوكيل المساعد للشؤون القانونية في وزارة الداخلية البحرينية قد اكد ان سلمان استدعي الاسبوع الماضي للتحقيق معه "فيما نسب إليه بشأن مخالفات لأحكام القانون".

وأعيد انتخاب سلمان الشهر المنصرم لمدة أربع سنوات أخرى أمينا عاما لجمعية الوفاق.

وأعرب مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان عن قلقه من اعتقال سلمان وامكانية معاقبته بالسجن لفترة اطول.

وقال المتحدث باسم المفوض السامي لحقوق الانسان زيد رعد الحسين "المعارضة تمثل احد اهم اعمدة الانظمة الديمقراطية واعتقال الشيخ سلمان يهدد بتصعيد الاحتجاجات السياسية المستمرة منذ 4 سنوات".

وتعد جمعية الوفاق كبرى تكتلات المعارضة في البحرين، وتقود منذ عام 2011 حملة للمطالبة بإصلاحات واسعة.

وتمكنت السلطات البحرينية بمساعدة قوات سعودية من قمع مظاهرات تطالب بالإصلاح بعد تفجر انتفاضات ما عرف بالربيع العربي عام 2011.

ورغم جهود المصالحة أخفق حكام مملكة البحرين السنة في تسوية الصراع مع المعارضة التي تقول إن الحكومة تمارس التمييز ضد الأغلبية الشيعية في المملكة.

المزيد حول هذه القصة