اشتباكات بين الجيش اليمني ومسلحي القبائل في مأرب

مصدر الصورة AFP
Image caption تخشي القبائل من سقوط الأسلحة في أيدي الحوثيين

تجددت الاشتباكات بين الجيش اليمني ومسلحي القبائل في محافظة مأرب شمال شرقي البلاد صباح الجمعة مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى بين الطرفين حسبما ذكرت مصادر قبلية.

ولم يصدر بين رسمي من الجيش اليمني بشأن تلك الاشتباكات.

وصرحت مصادر قبلية في مأرب لبي بي سي بأن "مسلحي القبائل أوقفوا مساء الخميس كتيبة عسكرية كانت قادمة من محافظة شبوة باتجاه العاصمة صنعاء بأسلحتها الثقيلة خشية وقوعها بأيدي مسلحي الحركة الحوثية في تقاطع الجوف مأرب" بحسب القبائل.

وقال مصدر قبلي لبي بي سي إن "مسلحي القبائل اضطروا لذلك الإجراء بعد رفض قيادات عسكرية تقديم ضمانات لهم بعدم تسليم تلك الاسلحة الثقيلة المتطورة للحوثيين المرابطين على بعد عدة كيلومترات من مكان توقيف تلك الأسلحة".

وكان مسلحو القبائل نصبوا نقاط تفتيش مساء الخميس ومنعوا الكتيبة العسكرية من المرور ما دفع قوات الجيش لقصفهم بصواريخ الكاتيوشا فرد مسلحو القبائل بمهاجمة القافلة العسكرية ما تسبب في مقتل عدد من الجنود ومسلحي القبائل وإعطاب عدد من الآليات العسكرية في تلك الاشتباكات.

وكان الزعيم القبلي حمد بن وهيط أكد في تصريح سابق لبي بي سي أن "رجال القبائل أعدوا آلاف المقاتلين وأعلنوا حالة الاستنفار للتصدي لأي اجتياح محتمل لمحافظتهم من قبل الحوثيين بعد رصد ترتيبات وتحركات حوثية لاجتياح محافظة مأرب".

وتكتسب محافظة مأرب أهمية استراتيجية كونها المحافظة التي تمد اليمن باحتياجاتها من المشتقات النفطية خاصة الغاز المنزلي كما تمدها بالطاقة الكهربائية عبر محطة غازية تمد البلاد بقرابة تسعين في المائة من احتياجاتها من الطاقة الكهربائية.

المزيد حول هذه القصة