السلطات المصرية تنفي تحذير امل علم الدين من القبض عليها

amal_cloney مصدر الصورة Reuters
Image caption تمثل المحامية أمل علم الدين أحد صحفيي الجزيرة الثلاثة المحبوسين في مصر

نفت السلطات المصرية ما تردد عن أنها حذرت محامية حقوقية من الاعتقال حال دخولها إلى البلاد على خلفية توجيهها انتقادات للقضاء المصري بشأن سجن صحفيي قناة الجزيرة الانجليزية في مصر.

وقال مصدر مسؤول بالحكومة المصرية في تصريح مقتضب إن إلادعاء بتحذير المحامية أمل علم الدين - زوجة الممثل جورج كلوني - من دخول مصر "غير صحيح ولا يمت للواقع بصلة".

في الوقت نفسه، أعلن مصدر أمني بمطار القاهرة أن سلطات المطار لا يوجد لديها معلومات بإدراج أو منع علم الدين، زوجة الممثل جورج كلوني، من دخول البلاد وأن "عملية الكشف عن ذلك لا تتم إلا عند قيام الشخص المعني بالإجراءات المتبعة حال السفر أو الوصول".

وكانت صحيفة الغارديان قد نقلت عن علم الدين قولها إن السلطات المصرية حذرتها من الاعتقال داخل مصر.

وتدافع أمل كلوني عن أحد صحفيي قناة الجزيرة المعتقلين في مصر. وقالت لصحيفة الغارديان بعد حضورها جلسة المحاكمة إن الصحفيين الثلاثة ضحايا عيوب القضاء المصري نفسها، التي وجدتها في تقرير 2014 عن المحاكم المصرية.

وقالت المحامية في حديثها للصحيفة إن السلطات المصرية منعتها من إعلان التقرير في القاهرة "وقالوا لي: هل التقرير ينتقد الجيش والقضاء والحكومة؟ فقلت لهم نعم. فقالوا لي: أنت مهددة بالاعتقال."

وأضافت الغارديان أن التقرير أعد باسم المنظمة الدولية للمحامين، ويبين أن نظام القضاء المصري ليس مستقلا كما ينبغي، وأن مسؤولين في وزارة العدل لهم سلطة على القضاة الذين يفترض أنهم مستقلون، كما يشير إلى أن سلطة الحكومة على النواب العامين.

ودعت المحامية آمال كلوني في التقرير إلى التخلص من الممارسات التي "تسمح للمسؤولين بانتقاء قضاة معينين لقضايا سياسية معينة".

وأضافت أن "هذه الممارسات تظهر في قضية صحفيي الجزيرة تحديدا، إذ تم انتقاء قضاة معروفين بإصدار أحكام قاسية، في المحاكمة الأولى ، وهذه المحاكمة لا تختلف عنها".

المزيد حول هذه القصة