محتجون في البحرين يشتبكون مع الشرطة بسبب مواصلة اعتقال زعيم معارض

البحرين مصدر الصورة EPA
Image caption شهدت مملكة البحرين اضطرابات أذكت التوترات الطائفية منذ الربيع العربي في عام 2011

اشتبك عشرات من المتظاهرين البحرينيين مع قوات الشرطة احتجاجا على مواصلة السلطات اعتقال الأمين العام لجمعية الوفاق الإسلامية، الشيخ علي سلمان، حسب وكالة رويترز للأنباء.

ونقلت الوكالة عن شهود قولهم إن الشرطة أطلقت رصاص الخرطوش والقنابل المسيلة للدموع على المحتجين في محاولة لتفريقهم.

وشهدت مملكة البحرين اضطرابات أذكت التوترات الطائفية منذ قمع السلطات الأمنية الاحتجاجات التي اندلعت في أعقاب ما يسمى بالربيع العربي في عام 2011.

وتطالب الأغلبية الشيعية المعارضة في البحرين بإصلاح النظام السياسي بحيث يحصل الشيعة البحرينيون على دور أكبر في تسيير شؤون الحكومة التي يسيطر عليها السنة علما بأن البلد مقر للأسطول الخامس الأمريكي.

وتفاقمت الاضطرابات منذ اعتقال السلطات الأمنية أحد أبرز زعماء المعارضة وهو الشيخ علي سلمان، بعدما قاد مسيرة احتجاجية على انتخابات الشهر الماضي التي قاطعتها المعارضة.

وقال شهود إن المسيرة الاحتجاجية التي نظمها نحو مئتي رجل امرأة في قرية سترا الواقعة جنوبي العاصمة المنامة تحولت إلى العنف إذ ألقى شبان غاضبون قنابل حارقة ضد قوات الأمن.

وقالت جمعية الوفاق إن 5 أشخاص على الأقل جرحوا.

وأرسلت جمعية الوفاق صورا للصحفيين تظهر على ما يبدو جروحا على أحد الأشخاص من جراء الإصابة بالخرطوش كما تظهر في صورة أخرى بقع من الدم على رأس شخص آخر.

وقالت وزارة الداخلية البحرينية إنها تحاول التحقق من هذه التقارير.

ويتهم المدعي العام الشيخ سلمان بعدة تهم من بينها تحريض المحتجين على محاولة الإطاحة بالحكومة.

وأمرت النيابة العامة بمواصلة اعتقال سلمان لمدة 15 يوما في انتظار استكمال التحقيقات.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية انتقدت الحكومة البحرينية بسبب اعتقال سلمان، قائلة إن اعتقاله من شأنه إذكاء التوترات أكثر فأكثر في البحرين.

المزيد حول هذه القصة