الأمن العراقي: مقتل قياديين اثنين في تنظيم "الدولة الإسلامية"

مصدر الصورة AFP
Image caption الحكومة العراقية تتعد بإعادة تأهيل الجيش لمواصلة حربها ضد المسلحين

أفادت مصادر أمنية عراقية بمقتل قياديين اثنين من تنظيم الدولة الإسلامية.

فقد مقتل المسؤول العسكري في التنظيم، حامد رمانه، في حادث سير قرب جسر، شمالي الفلوجة.

وقتل القيادي، بشار سويد العسافي، في منطقه زنكورة مع عشرة من مساعديه في غارة جوية لطائرات التحالف الدولي استهدفت داره.

ويعد حامد رمانة من أقدم وأبرز قادة تنظيم "الدولة الإسلامية"، إذ انضم عام 2003 إلى تنظيم "القاعدة والجهاد في بلاد الرافدين".

وأفاد مصدر طبي في مستشفى الفلوجة التعليمي بتسلم جثامين 11 قتيلا بينهم طفل وامرأة و 7 جرحى بينهم طفل وامرأة سقطوا نتيحة القصف المدفعي والصاروخي، الذي تعرض له عدد من مناطق وأحياء المدينة.

أما في صلاح الدين، فقتل أربعة من عناصر "الحشد الشعبي" وأصيب 17 آخرون بجروح في مواجهات مع مقاتلي تنظيم "الدولة الاسلامية" في منطقة عوينات، جنوبي تكريت.

وقتل مدنيان اثنان وأصيب 5 آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة قرب محال تجارية في منطقة الحسينية ذات الغالبية الشيعية، شمال شرقي بغداد.

كما قتل موظف في وزارة المالية بإطلاق نار من قبل مسلحين لدى مروره بسيارته بالقرب من ملعب الشعب، شرقي بغداد .

وتواجه الحكومة العراقية تحديات كبرى في الحرب التي تخوضها أمام تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي يحتل مناطق كبيرة من البلاد، ويسعى إلى توسيع سيطرته على مناطق أخرى.

ووصف رئيس الحكومة، حيدر العبادي، تنظيم "الدولة الإسلامية" بأنه "أكبر تهديد" لأمن بلاده، وتعهد بمواصلة الحرب ضده، وتعهد بإعادة تنظيم الجيش العراقي، وقال إن العملية تتطلب ثلاثة أعوام.

المزيد حول هذه القصة