الأمم المتحدة تأمل في اتفاق الفرقاء الليبيين على حكومة وحدة وطنية في جنيف

مصدر الصورة EPA
Image caption مندوبون عن المليشيات سيشاركون لاحقا في المحادثات

أعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص بليبيا، بارنادينو ليون، بدء المحادثات بين الأطراف المتنازعة، بمشاركة جل الفصائل.

وأعرب ليون في مؤتمر صحفي بجنيف عن أمله في أن تتمخض المحادثات عن اتفاق لتشكيل وحدة وطنية تنهي النزاع الدموي في البلاد.

وقال إنه طلب من أطراف النزاع وقفا مؤقتا لإطلاق النار حتى يكتب النجاح لمحادثات جنيف.

واشاد بمشاركة ممثلين عن المجالس البلدية للمدن الليبية الكبرى في الجولة الأولى، ومشاركة مندوبين عن المليشيات المسلحة اعتبارا من الأسبوع المقبل.

وكانت مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغريني، حذرت من أن هذه "آخر فرصة" أمام الليبيين للتوصل إلى سبيل لوقف الصراع المستمر منذ أعوام.

وأوضح بيان صادر عن بعثة الأمم المتحدة في ليبيا أن المباحثات تهدف إلى "مناقشة الترتيبات الأمنية اللازمة من أجل تحقيق وقف شامل لكافة الأعمال العدائية المسلحة."

وأضاف أن المحادثات تهدف إلى تأمين انسحاب تدريجي لكافة المجموعات المسلحة من كل المدن الرئيسية، ومن بينها طرابلس.

وكثفت المنظمة الدولية على مدار الأسابيع الأخيرة من جهدها الرامي إلى جمع الأطراف المتناحرة في ليبيا على طاولة الحوار.

لكن المواجهات المسلحة بين أطراف الصراع ما زالت مستمرة في مناطق متفرقة من الأراضي الليبية.

وتعاني ليبيا فوضى سياسية وأمنية بالغة منذ الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي عام 2011.

ولا تسيطر حكومة رئيس الوزراء عبد الله الثني، التي تحظى باعتراف دولي، على الأراضي الليبية كافة.

واضطرت حكومة الثني ومجلس النواب المنتخب إلى الانتقال إلى مدينة طبرق الشرقية بعد سيطرة مجموعات مسلحة على العاصمة طرابلس التي توجد فيها حكومة وبرلمان آخران.

المزيد حول هذه القصة