إيران تحاكم صحفي واشنطن بوست جيسون رضائيان

مصدر الصورة Washington Post
Image caption واشنطن بوست تأمل أن يفرج عن مراسلها بعد المحاكمة

أعلنت إيران محاكمة صحفي واشنطن بوست الأمريكية، المعتقل لديها منذ ستة أشهر.

وقال المدعي العام، عباس جعفري دولة أبادي، لوكالة الأنباء الرسمية، إيرنا، إن قضية جيسون رضائيان أحيلت إلى المحكمة الثورية.

وعبرت صحيفة واشنطن بوست عن أملها في أن تكون إحالة القضية إلى المحكمة "خطوة نحو الإفراج عن جيسون".

وكانت أجهزة الأمن الإيرانية اعتقلت رضائيان في يوليو/ تموز، رفقة زوجته واثنين من زملائه.

وأفرج عن زميله بعد أسابيع من الاعتقال، أما زوجته، ياغنه صالحي، فأخلي سبيلها بكفالة في أكتوبر/ تشرين الأول.

"كابوس"

ومثل رضائيان، في ديسمبر/ كانون، الأول أمام قاض في العاصمة طهران، لسماع التهم الموجهة له رسميا، ورفض القاضي الإفراج عنه بكفالة.

ولم تعلن التهم في المحكمة، كما لم تنقلها وسائل الإعلام الحكومية. ونقلت تقارير عن جعفري دولة أبادي قوله إن قضية الصحفي أحيلت إلى المحكمة الثورية "للنظر فيها".

وقالت واشنطن بوست إن العبارة التي استخدمها المدعي العام توحي بأن المحكمة قد تدرس التهم المنسوبة لرضائيان، قبل أن تقرر محاكمته، أو التحفظ على القضية.

وتختص المحاكم الثورية عادة في قضايا الأمن.

وقال المدير التنفيذي في واشنطن بوست، مارتن بارون، في بيان: "لا نعرف التهم التي وجهتتها السلطات الإيرانية لمراسلنا، جيسون رضائيان، ولكننا نأمل أن تكون إحالة القضية على المحكمة خطوة نحو الإفراج عنه، وإنهاء كابوس دام ستة أشهر"

وقال جعفري إن أم رضائيان تمكنت من رؤيته مرتين في نهاية ديسمبر/ كانون الأول.

وقالت ماري بريمي رضائيان، لواشنطن بوست الشهر الماضي، إن ابنها بدا "مختلفا تماما"، وفقد 18 كلغ من وزنه. ويعاني من متاعب صحية، بما فيها التهاب في العين وآلام في الظهر.

وأثارت وزارة الخارجية الأمريكية قضية رضائيان مع المسؤولين الإيرانيين، خلال المحادثات بشأن ملف إيران النووي.

وعبر وزير خارجية إيران، محمد جواد ظريف، قبل حضوره المحادثات مع نظيره الأمريكي، جون كيري، في جنيف، عن أمله في تجد القضية طريقها إلى الحل.

وقال: "علينا أن ننتظر تحرك القضاء، ولكننا سنوفر له الرعاية الإنسانية الممكنة".

المزيد حول هذه القصة