اليمن: وقف إطلاق النار متماسك بعد معارك كثيفة

مصدر الصورة AP
Image caption الحكومة دعت الأحزاب السياسية إلى اجتماع مع الرئيس هادي

يبدو أن وقف إطلاق النار لا يزال متماسكا بعد معارك ضارية بين قوات الجيش والمتمردين الحوثيين.

ودعت الحكومة الأحزاب السياسية، التي وقعت اتفاق السلام، إلى اجتماع طارئ مع الرئيس، عبد ربه منصور هادي.

ويتوقع أن يلقي زعيم الحوثيين خطابا يشرح فيه مستقبل حملته ضد الحكومة.

وتستعد الأمم المتحدة لإجراء مشاورات بشأن الأزمة الأخيرة في اليمن.

وكان المسلحون الحوثيون حاصروا مقر إقامة رئيس الوزراء.

وقالت وزيرة الإعلام اليمنية، نادية السقاف، في تغريدة لها على تويتر إن "مسلحين حوثيين يحاصرون في هذه الاثناء القصر الجمهوري القديم في ميدان التحرير بالعاصمة صنعاء حيث مقر إقامة رئيس الحكومة خالد بحّاح."

يأتي هذا رغم الاعلان عن اتفاق لوقف اطلاق النار بدأ بالسريان في العاصمة صنعاء بعد يوم دام شهد اشتباكات بين قوات الحرس الرئاسي والمسلحين الحوثيين راح ضحيتها 9 قتلى على الاقل وعشرات الجرحى.

وقال وزير الداخلية اليمني جلال الرويشان إن جانبي الصراع، الحكومة والحوثيين، شكلوا لجانا لمراقبة تطبيق اتفاق وقف اطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في الساعة الواحدة والنصف من بعد الظهر بتوقيت غرينتش.

المزيد حول هذه القصة