جماعة "فجر ليبيا" تقرر عدم الاشتراك في محادثات السلام برعاية الأمم المتحدة

libya
Image caption نظمت الأمم المتحدة جولة محادثات سلام في جنيف الأسبوع الماضي بين فصائل مسلحة ليبية لم تشارك فيها "فجر ليبيا"

أعلنت جماعة "فجر ليبيا" التي تسيطر على العاصمة الليبية طرابلس أنها لن تحضر محادثات السلام التي ترعاها الأمم في جنيف.

وأرجع المتحدث باسم برلمان الجماعة السبب إلى قيام بعض الجماعات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا - والموجودة في شرق ليبيا - بعمليات عنف ومهاجمة أحد فروع البنك المركزي الليبي في بنغازي.

وأسست حركة فجر ليبيا برلمانا يعرف باسم المؤتمر الوطني العام، بعد سيطرتها على طرابلس في ، وهو ينافس البرلمان المعترف به دوليا والموجود في شرقي البلاد.

وكانت الأمم المتحدة استضافت الأسبوع الماضي مباحثات بين جماعات مسلحة في ليبيا بهدف التوصل إلى حل تسوية للأزمة في ليبيا، إلا أن جماعة فجر ليبيا لم تحضر تلك المحاثات.

وقال عمر حميدان المتحدث باسم المؤتمر الوطني العام إن ممثلي برلمان طرابلس لن يحضروا أي محادثات سلام.

وتدور اشتباكات بين الطرفين - الذين يتحالفان مع العديد من الجماعات المسلحة - للسيطرة على المناطق المختلفة وعلى موانئ تصدير النفط في البلاد.

وكان الجماعات الموالية لرئيس الوزراء المعترف به دوليا عبد الله الثني قامت بالهجوم على البنك المركزي في بنغازي وطرد الجماعات الاسلامية المسلحة من المنطقة.

وقال العقيد فراج البراسي وهو قائد عسكري يتولى قطاعا من الجيش في شرق بنغازي "إن الجيش يسيطر على البنك المركزي في بنغازي منذ فترة وليس اليوم فقط وان البنك اصبح آمنا الان."

وكان المؤتمر الوطني العام وافق يوم الأحد على المشاركة في حوار ترعاه الأمم المتحدة إذا عقد في ليبيا وليس في جنيف. لكن حميدان أوضح أن مؤتمر طرابلس لم يعد لديه اي نية للمشاركة في المحادثات بصرف النظر عن مكان انعقادها.

المزيد حول هذه القصة